الجمعة 25 جمادي الآخر 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



التعريف بمركـز الفتـوى

التعريف بمركز الفتوى

التعريف:

هو بوابة علمية دعوية كبيرة، ضمن بوابات موقع الشبكة الإسلامية "إسلام ويب" ، التابع لإدارة الدعوة والإرشاد الديني بوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية بدولة قطر.

اختصاصاته: (مجال الاختصاص)

يعنى مركز الفتوى بالإجابة على الأسئلة المتعلقة بعقيدة المسلم ، وعبادته ، ومعاملاته ، وأخلاقه ، وسلوكه ، وغير ذلك مما يعرض له في حياته ، مما يحتاج إلى معرفة الحكم الشرعي فيه.

فريق العمل: (القائمون عليه)

يقوم على العمل في المركز ، فريق من طلبة العلم الشرعي المتميزين والمتمرسين في هذا المجال، فمنهم الباحث والمحرر، ومنهم المراجع، ومنهم المدقق والمصحح، ومنهم الناشر، ويتولى الإشراف على هذا الفريق من الناحية الشرعية أحد أفراده.

منهجية الفتوى في مركز الفتوى بـ إسلام ويب:

لا تختلف المنهجية المتبعة في المركز، عما قرره أهل العلم من ضوابط الفتوى المعروفة عندهم، والمتمثلة في الاعتماد على الأدلة الشرعية "الكتاب والسنة والإجماع والقياس"، وإن كان ثمة اختلاف بين أهل العلم فإننا نتحرى القول الأقوى دليلاً، وما عليه المحققون من أهل العلم في المسألة بحسب علمنا، ولسنا بالخيار أن نأخذ ما نشاء ونترك ما نشاء، وقد قال الإمام النووي رحمه الله: "ليس للمفتي والعامل في مسألة فيها قولان أو أكثر أن يعمل بما شاء منها بغير نظر، بل عليه العمل بأرجحها". اهـ.

ولا نتتبع رخص المذاهب وسقطات العلماء، حيث عد بعض أهل العلم - منهم أبو إسحاق المروزي و ابن القيم - من يفعل ذلك فاسقاً، وقد خطأ العلماء من يسلك هذا الطريق، وهو تتبع الرخص والسقطات، لأن الراجح في نظر المفتي هو مظنة حكم الله تعالى عنده، ولولا ذلك لم يكن راجحا، فتركه والأخذ بغيره لمجرد اليسر والسهولة استهانة بالدين.

إضافة لما سبق فإننا نبذل الوسع في مراعاتنا لسلامة الاستدلال ومقاصد الشرع، وملابسات الواقع وتغير الحال، ونختم ذلك كله بذكر الرأي الذي يترجح لدينا، بما لا يخرج عن أقوال الأئمة المعتبرين.

والحاصل أن منهجنا يتلخص في التالي:

      1-   الوسطية بين نبذ المذاهب والخروج عليها، وبين الجمود على التقليد والتعصب المذهبي المذموم.

      2-   ذكر دليل الحكم أو علته، أو عزوه للقائل به من أهل العلم، مع نقل كلامه تقوية للفتوى، وإقناعاً للمستفتي، وخروجاً من العهدة.

      3-   الاعتذار للسائل، وإحالته للقضاء الشرعي في مسائل الخصومات، والمناكرات، وقد نذكر له أحكاماً عامة تتعلق بموضوعه من باب الفائدة.

      4-   الرجوع في المسائل المستجدة تكييفاً وحكماً إلى المجامع الفقهية، وهيئات الإفتاء المعتبرة، والمعنيين بهذا الشأن من أهل العلم المعاصرين.

هذا ما نتبناه منهجا، ونحاوله - جهدنا - عملا وممارسة. والله نسأل بمنه وكرمه أن يوفقنا لأصوب القول والعمل.

 آلية تحرير الفتوى واعتمادها:

تخضع الفتوى في مركز الفتوى بـ إسلام ويب لآلية منضبطة في إعدادها ومراجعتها، وفي إجازتها ونشرها، وهي على النحو التالي:

     1- استقبال السؤال: يتم استقبال الأسئلة عن طريق الرابط المخصص لذلك على موقع الشبكة الإسلامية، فإن كان السؤال مطابقا لسؤال سابق قد أجيب عنه في فتوى سابقة أحيل السائل إلى رقم الفتوى السابقة، ويرسل له رابط الفتوى السابقة المطابقة لسؤاله على بريده الإلكتروني ، وأما إن كان سؤالا جديدا أو فيه ما هو جديد فإنه يرسل إلى المرحلة التالية، وهي مرحلة تحرير الفتوى.

     2- تحرير الفتوى: يتم تحرير الفتوى (الجواب) من أحد الباحثين الشرعيين (المفتين) في مركز الفتوى كلٌ حسب اختصاصه والمجال المعني به.

     3- مراجعة الفتوى: تحال الفتوى بعد تحريرها إلى اثنين من المراجعين ليراجِعا ما تم تحريره من الناحية العلمية واللغوية.

     4- تدقيق الفتوى وتصحيحها: بعد إجازة الفتوى علميا تحال إلى المدقق الذي يقوم بتدقيقها لغويًّا، إضافة إلى تنسيق نص الفتوى بحسب المعايير الموضوعة للنشر.

    5- نشر الفتوى: تحال الفتوى بعد تدقيقها وتصحيحها إلى الآذن بالنشر، والذي يتولى المراجعة النهائية، بالإضافة إلى فهرستها ووضع عنوان ملائم لها، ومن ثم تأخذ طريقها للنشر على الموقع، ويتم إرسال رابط الفتوى إلى السائل.

منهجنا في النوازل والمسائل الاجتهادية:

في حال الاختلاف في مسألة معينة من المسائل الاجتهادية التي قد تختلف فيها أنظار أهل العلم، فإن المشرف على فريق الفتوى بـ إسلام ويب يعقد اجتماعا مع أعضاء المركز المختصين بالفتيا لكي تتم مناقشة هذه المسألة من جميع جوانبها حتى يتم الوصول إلى ما يترجح، بعد مناقشة الأدلة وأقوال أهل العلم فيها.