السبت 26 ذو القعدة 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




هل تشرع الإستعاذة في كل ركعة

الإثنين 29 جمادي الآخر 1422 - 17-9-2001

رقم الفتوى: 10328
التصنيف: تكبيرة الإحرام والاستفتاح

 

[ قراءة: 7706 | طباعة: 204 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
ما هي الأدعية التي تقال بعد تكبيرة الإحرام ؟
هل هناك تعوذ أو بسملة قبل الفاتحة وهل تكرر في الركعة الثانية ؟
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فيشرع للمصلي الإستفتاح والتعوذ والبسملة بعد تكبيرة الإحرم، وقد سبق بيان ذلك تحت الفتوى رقم: 1134، 8842.
وأما عن تكرار الإستعاذة في كل ركعة فمذهب الجمهور أنها تختص بالركعة الأولى، وذهب الحسن وعطاء وإبراهيم النخعي وهو مذهب الشافعية إلى استحبابها في كل ركعة، واستدلوا بعموم قوله تعالى: (فَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ) [النحل:98].
ولا شك أن الآية تدل على مشروعية الإستعاذة قبل قراءة القرآن، وهي أعم من أن يكون القارئ خارج الصلاة أو داخلها، وأحاديث النهي عن الكلام في الصلاة تدلُّ على المنع منه حال الصلاة من غير فرق بين الاستعاذة وغيرها مما لم يرد به دليل يخصه، ولا وقع الإذن بجنسه، فالأحوط الاقتصار على ما وردت به السنة، وهو الاستعاذة قبل قراءة الركعة الأولى فقط، على ما دلّت عليه الأحاديث، كحديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه حيث قال: كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا قام إلى الصلاة استفتح، ثم يقول: "أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم من همزه ونفخه ونفثه" رواه أبو داود والترمذي.
وأما الفاتحة فيبدأ بالبسملة عند تلاوتها كل مرة، يجهر بها تارة في الجهرية، ويسر بها أخرى في الجهرية أيضاً، وكان إسراره صلى الله عليه وسلم بها أكثر من جهره، وقد مضى بيان ذلك مفصلاً في الفتوى رقم: 5255.
والله أعلم.