الخميس 29 ذو الحجة 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




حكم تزوير الشهادات العلمية

الإثنين 20 محرم 1429 - 28-1-2008

رقم الفتوى: 104029
التصنيف: الغش وأحكامه

 

[ قراءة: 7715 | طباعة: 207 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

لقد تقدمت للدراسة في معهد ولكن طلب مني المعهد أن أجلب شهادة علمية، ولكني لا أملكها بل أملك شهادة أدبية فنصحني أحد الأصدقاء وهو يدرس في المعهد أن أزور الشهادة من أدبية إلى علمية،علما بأني متأكد بأنها غير ضرورية، ولكن التسجيلات تطلبها، فأفيدوني برأيكم وأحيطكم علما بأن المعهد جل دراسته أعمال تطبيقية ويعطون منحا علي هذا العمل كل شهر فماذا تقولون في تزوير الشهادة، وكذلك في المال الممنوح لمزور الشهادة والذي يدرس بالمعهد، فهل هو حرام أم حلال فأرجو أن يكون الرد سريعا من فضلكم؟ وشكراً.

الإجابــة

خلاصة الفتوى:

التزوير في الشهادات العلمية من أنواع التزوير والغش المحرم.

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن التزوير حرام في دين الله، لقول الله تعالى: فَاجْتَنِبُوا الرِّجْسَ مِنَ الْأَوْثَانِ وَاجْتَنِبُوا قَوْلَ الزُّورِ {الحج:30}، ومن التزوير المحرم التزوير في الوثائق والشهادات، لأن التزوير فيها لا يخرج عن حد التزوير المنهي عنه، قال الحافظ ابن حجر: ضابط المزور وصف الشيء على خلاف ما هو به. وجاء في الموسوعة الفقهية: التزوير يشمل التزوير والغش في الوثائق والسجلات ومحاكاة خطوط الآخرين وتوقيعاتهم بقصد الخداع والكذب. انتهى.

فكل هذه المعاني موجودة في تزوير الشهادة العلمية، وعليه فيحرم على السائل تزوير الشهادة، وما ترتب على التزوير من مال يأخذه المزور بناء على هذه الشهادة حرام أيضاً، وعلى الأخ السائل أن ينصرف عن التفكير في هذا الأمر وأن يردّ نصيحة صديقه الباطلة بنصيحة محقة، يبين له فيها أن التزوير والغش من الأخلاق المذمومة في الكتاب والسنة.

والله أعلم.