الأربعاء 4 شوال 1438

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




من فعل العادة السرية في ليالي رمضان

الخميس 30 محرم 1429 - 7-2-2008

رقم الفتوى: 104499
التصنيف: العادة السرية وحكمها

 

[ قراءة: 324241 | طباعة: 417 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

يا أخي أنا قرأت كل الفتاوى السابقة التي أرسلتها لي و لكن لا أعرف حتى الآن ماذا أفعل أرجوك اقرأ جيدا تفاصيل القصة ثم قل لي فقط كم يجب علي القضاء؟ هل قضاء 60 يوما أو يوما واحد؟

لقد فعلت العادة السرية في الليل برمضان لأنه كانت بي شهوة وعندما كنت ذاهبا لاغتسال رفضت أمي على سبيل أن الماء غال وقالت لي لا تغتسل . فمنعتني . و بقيت على هذه الحالة(على جنابة) حتى وراء مغرب اليوم الموالي أي بعد الإفطار . ثم اغتسلت .

فما علي قضاؤه ؟ هل أقضي 60 يوما متتالية أو لا أقضي شيئا؟

 أرجو منكم الاجابة بدقة ما يجب علي فعله فقط جزاكم الله خيرا؟ 

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

قبل الإجابة عن السؤال ننبه السائل إلى أن العادة السرية محرمة ومخاطرها كثيرة سبق بيانها في الفتوى رقم:7170 ، وعقوبة هذه المعصية أشد إذا تعمدها الإنسان في رمضان خصوصا في نهاره، وتراجع الفتوى رقم:842 ، والفتوى رقم:52640، عن حكم ما يترتب على فاعلها في نهار رمضان، أما فعلها في ليله فإنه مع حرمته لا يؤثر على صحة الصيام وتجب منه التوبة إلى الله تعالى كما تجب من ممارستها في غيره، وبهذا يعلم السائل أنه ليس عليه قضاء ما دام الاستمناء في الليل. 

أما فيما يتعلق بالصلاة قبل الغسل من الجنابة فإن كان بإمكانه أن يجد ما يغتسل به ولو في حمامات المساجد مثلا فعليه أن يعيد الصلوات التي صلاها على جنابة يستطيع الغسل منها، وإن لم يكن بإمكانه الغسل بأن لم يجد إليه سبيلا فلا إعادة عليه، مع التنبيه على أن الاستمناء لا يوجب الغسل إلا إذا حصل إنزال المني، ولمزيد الفائدة تراجع الفتوى رقم: 80834.

والله أعلم.  

الفتوى التالية الفتوى السابقة