الخميس 24 جمادي الآخر 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




حكم صيام من شرب في آخر أذان الفجر

السبت 9 صفر 1429 - 16-2-2008

رقم الفتوى: 104878
التصنيف: الأكل أو الشرب

    

[ قراءة: 6832 | طباعة: 154 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

لي صديق استيقظ من النوم في وقت أذان الفجر وتحديدا في نهاية الأذان في شهر رمضان وشعر بحرقة شديدة في رقبته وظن أنه لا يستطيع إلا أن يشرب فشرب حتى روي، والسؤال هل فسد صومه بمعنى آخر هل تبين الخيط الأبيض من الأسود عند نهاية الأذان، ثانياً إذا فسد صومه فماذا يجب عليه؟

الإجابــة

خلاصة الفتوى:

من شرب بعد سماع أذان الفجر فإن تحقق من كون شربه قد حصل بعد طلوع الفجر الصادق أو كان المؤذن المذكور ثقة يؤذن للصلاة في وقتها فصيام ذلك اليوم باطل يجب قضاء يوم بدله.

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالمعتبر في وقت وجوب إمساك الصائم عن المفطرات هو طلوع الفجر الصادق الذي ينتشر ضياؤه في الأفق يميناً وشمالاً، وبالتالي فإذا كان صديقك قد شرب بعد التحقق من طلوع الفجر أو كان المؤذن الذي سمع أذانه عدلاً ثقة لا يؤذن إلا بعد طلوع الفجر فصيامه لذلك اليوم باطل، ويجب عليه قضاء يوم مكانه، وإن لم يتحقق من أن شربه كان بعد طلوع الفجر أو كان المؤذن المذكور يؤذن للصلاة قبل وقتها فصيامه صحيح، وراجع الفتوى رقم: 24186.

والله أعلم.