الخميس 25 صفر 1436

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




قراءة القرآن على الماء وغيره وحكم رش الماء والملح

الأحد 29 ربيع الأول 1429 - 6-4-2008

رقم الفتوى: 106645
التصنيف: علاج السحر والنشرة

 

[ قراءة: 32708 | طباعة: 249 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

 أريد معرفة حكم قراءة الفاتحة والمعوذتين وآيات السحر وبعض سور القرآن الكريم على ماء وعسل وزيت زيتون للتداوي (كسبب لأن الله هو الشافي) من السحر وإضافة الزعفران وماء الورد عليها  

وما حكم رش المياه بالملح على جوانب المنزل لطرد الجان وهل يوجد مانع من أن تكون هذه المياه الموضوع عليها الملح نفس المياه المقروء عليها؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد سبق جواب سؤالك بخصوص هذا الموضوع في الفتوى رقم: 106071، والفتوى رقم: 13188، ونضيف هنا أنه يمكن قراءة القران على الماء الطاهر أو زيت الزيتون كما يجوز أن يضاف إلى ذلك الزعفران أو ماء الورد أو أي طاهر، فالأمر في ذلك واسع بحمد الله باعتبار أن المطلوب هو وصول أثر القرآن للمريض، وراجعي الفتاوى ذات الأرقام التالية: 7852،  2244،  19262، 13188،  80694.

وأما استعمال الملح في الماء المقروء عليه أو رش المياه المالحة كماء البحر أو غيره في جوانب الغرفة فلا نعلم لذلك أصلا ، والأولى اجتنابه لأنه لم يرد عن السلف فعله، لكن إن ثبت بالتجربة نفعه وكان من يفعله أو يخبر بنفعه ممن يوثق بدينه ويصدق في خبره فلا بأس به.

والله أعلم.