السبت 9 محرم 1436

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




مبيحات ترك الغسل من الجنابة

الإثنين 7 جمادي الأولى 1429 - 12-5-2008

رقم الفتوى: 108021
التصنيف: موجبات الغسل

 

[ قراءة: 2625 | طباعة: 138 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

لقد مرضت بالزكام وفي اليوم التالي أصبت بالحلم أعني خروج المني أثناء النوم ولم أستطع القيام بالغسل من الجنابة لأن الزكام اشتد علي وخفت من أن يزداد بسبب الماء، فهل ما فعلته صواب أم أنني أخطأت؟ وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإذا كنت قد تحققت من كون غسل الجنابة سيترتب عليه مرض أو زيادته أو تأخر شفاء فأنت على صواب في ترك الاغتسال، ويجب عليك التيمم وهذا إذا كنت قد أقدمت على اتخاذ جميع الوسائل المساعدة على استعمال الماء من غير حدوث ضرر كتسخين الماء، وكالاغتسال داخل مكان دافئ وعدم التعرض للهواء البارد بعد الغسل مع الادهان إن أمكن، وراجع في ذلك الفتوى رقم: 45925، والفتوى رقم: 95902.

أما إذا لم تتيمم - ولعل هذا ما يفهم من السؤال فإنك لم تذكر التيمم - إن كنت فعلت ذلك فقد أخطأت، وعليك أن تتوب إلى الله تعالى وتقضي ما فاتك من الصلوات.

والله أعلم.