السبت 27 صفر 1436

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




معنى وإعراب كلمة(ويكأن)

الإثنين 6 جمادي الأولى 1429 - 12-5-2008

رقم الفتوى: 108055
التصنيف: مختارات من تفسير الآيات

 

[ قراءة: 8691 | طباعة: 115 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

ما هو إعراب كلمة ويكأن كما وردت في سورة القصص؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن إعراب هذه الكلمة يعلم بمعرفة معناها، وقد ذكر البيضاوي أن ويكأن عند البصريين مركب من (وي) للتعجب (وكأن) للتشبيه، والمعنى: ما أشبه الأمر أن يبسط الرزق. وقيل: من (ويك) بمعنى ويلك (وأن) تقديره: ويك أعلم أن الله. وقال ابن عاشور في تفسيره:  وكلمة ويكأن عند الأخفش وقطرب مركبة من ثلاثة كلمات: وي وكاف الخطاب وأن. فأما وي فهي اسم فعل بمعنى أعجب، وأما الكاف فهي لتوجيه الخطاب تنبيها عليه مثل الكاف اللاحقة لأسماء الإشارة، وأما أن فهي أن المفتوحة الهمزة أخت إن المكسورة الهمزة فما بعدها في تأويل مصدر هو المتعجب منه فيقدر لها حرف جر ملتزم حذفه لكثرة استعماله، وكان حذفه مع أن جائزاً فصار في هذا التركيب واجباً وهذا الحرف هو اللام أو من فالتقدير: اعجب يا هذا من بسط الله الرزق لمن يشاء.

وكل كلمة من هذه الكلمات الثلاث تستعمل بدون الأخرى فيقال: وي بمعنى اعجب، ويقال ويك بمعناه أيضاً قال عنترة: ولقد شفى نفسي وأبرأ سقمها *** قيل الفوارس ويك عنتر أقدم... ويقال: ويكأن، كما في هذه الآية وقول سعيد بن زيد أو نبيه بن الحجاج السهمي: ويكأن من يكن له نشب يحبب ومن يفتقر يعش عيش ضر... فخفف أن وكتبوها متصلة لأنها جرت على الألسن كذلك في كثير الكلام فلم يتحققوا أصل تركيبها وكان القياس أن تكتب ويك مفصولة عن أن وقد وجدوها مكتوبة مفصولة في بيت سعيد بن زيد. وذهب الخليل ويونس وسيبويه والجوهري والزمخشري إلى أنها مركبة من كلمتين وي وكأن التي للتشبيه. والمعنى: التعجب من الأمر وأنه يشبه أن يكون كذا والتشبيه مستعمل في الظن واليقين. والمعنى: أما تعجب كأن الله يبسط الرزق.

وذهب أبو عمرو بن العلاء والكسائي والليث وثعلب ونسبه في الكشاف إلى الكوفيين وأبو عمرو بصري أنها مركبة من أربع كلمات، كلمة: ويل وكاف الخطاب وفعل اعلم وأن. وأصله: ويلك اعلم أنه كذا، فحذف لام الويل وحذف فعل اعلم فصار ويكأنه. وكتابتها متصلة على هذا الوجه متعينة لأنها صارت رمزاً لمجموع كلماته فكانت مثل النحت، ولاختلاف هذه التقادير اختلفوا في الوقف، فالجمهور يقفون على ويكأنه بتمامه والبعض يقف على وي والبعض يقف على ويك. ومعنى الآية على الأقوال كلها: أن الذين كانوا يتمنون منزلة قارون ندموا على تمنيهم لما رأوا سوء عاقبته وامتلكهم العجب من تلك القصة ومن خفي تصرفات الله تعالى في خلقه، وعلموا وجوب الرضى بما قدر للناس من الرزق فخاطب بعضهم بعضاً بذلك وأعلنوه. وراجع تفسير القرطبي والطبري.

والله أعلم.

فتاوى ذات صلة

عدد الزوار
الفتوى

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة