الخميس 8 ذو الحجة 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




حكم تهنئة أهل الكتاب بأعيادهم لكونهم يهنئوننا

الخميس 17 جمادي الأولى 1429 - 22-5-2008

رقم الفتوى: 108457
التصنيف: الولاء والبراء

 

[ قراءة: 4027 | طباعة: 151 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

حكم تهنئة الكتابيين بأعيادهم وهم يهنئوننا؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا يجوز تهنئة الكفار بأعيادهم، لما فيه من مشاركتهم وإقرارهم على باطلهم، وإشعارهم بأن ما يفعلونه صواب، وقد بينا ذلك في الفتوى رقم: 26883.

وكونهم يهنئوننا بأعيادنا لا يسوغ لنا ذلك معهم لأن أعيادهم لا تنفك عن المعصية والمنكر، وأعظم ذلك تعظيمهم للصليب وإشراكهم بالله تعالى، وهل هناك شرك أعظم من دعوتهم لعيسى عليه السلام بأنه إله أو ابن إله، تعالى الله عما يقولون علواً كبيراً، إضافة إلى ما يقع في احتفالاتهم بأعيادهم من هتك للأعراض واقتراف للفواحش وشرب للمسكرات ولهو ومجون، مما هو موجب لسخط الله تعالى ومقته، فهل يليق بالمسلم الموحد بالله رب العالمين أن يشارك أو يهنئ هؤلاء الضالين بهذه المناسبة!!!

والله أعلم.