السبت 9 محرم 1436

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




عمرة المرأة مع نزول نقطتين من الدم قبل الإحرام

الثلاثاء 13 جمادي الآخر 1429 - 17-6-2008

رقم الفتوى: 109397
التصنيف: أحكام العمرة

 

[ قراءة: 3227 | طباعة: 109 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

إني أديت العمرة قبل أسبوعين وعند ذهابي للإحرام نزلت نقطتين من الدم وسألت شيخا قال لي عادي يجوز لي أطوف وأؤدي العمرة وبقيت على هذا الحال لمدة أربعة أيام وكنت أصلي ولا أدري هل هي دورة أم لا لأنها غير منتظمة عندي ويوم الخميس الحمد لله تطهرت منها واغتسلت وأحرمت من مسجد عائشة واعتمرت مرة أخرى فهل تقبل لي وما حكم صلاتي وأنا على هذا الحال هل يلزمني حرام؟ وماذا أفعل؟ انصحني وجزاك الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فنقول ابتداء إن الحيض لا يمنع الإحرام، فيجوز للحائض أن تحرم بالحج أو العمرة إلا أنها لا تطوف بالبيت حتى تطهر.

وما رأته الأخت السائلة من القطرات إن كان ذلك في وقت حيضها فإنها تعتبر حائضا؛ لأن القطرة النازلة في زمن العادة الشهرية تعتبر من الحيض كما بيناه في الفتوى رقم: 93828، وطوافك بالبيت وأنت حائض لا يصح في قول جمهور أهل العلم لفقدان شرط الطهارة وبالتالي فعمرتك الأولى غير صحيحة، وتعتبرين باقية على إحرامك، ومادمت قد طفت بالبيت وسعيت ثانية بعد الطهر بنية العمرة ثم قصرت بنية التحلل، فقد أتممت النسك ، وإحرامك الثاني لاغ لأن إحرامك الأول باق كما قدمنا، ولمزيد فائدة راجعي الفتوى رقم : 9564 ، والفتوى رقم : 74950 .

وأما إن كانت النقطتان من الدم رأيتهما في غير وقت الحيض ولم يستمر نزول الدم فهذا ليست بحيض لأن أقل الحيض يوم وليلة في قول جمهور أهل العلم، كما بيناه في الفتوى رقم: 54513، وعلى هذا تكون عمرتاك الأولى والثانية صحيحتين.

وأما حكم الصلاة فهو على التفصيل السابق، فإن كان ما رأيته حيضا فهي غير صحيحة، ولكن لا تطالبين بقضائها، وإن لم يكن حيضا فصلاتك صحيحة.

والله أعلم.   


مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة