السبت 27 صفر 1436

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




شراء اللحم لا يجزئ في العقيقة

الأربعاء 12 رجب 1429 - 16-7-2008

رقم الفتوى: 110293
التصنيف: العقيقة

 

[ قراءة: 7003 | طباعة: 177 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

هل لا بد من شراء العقيقة كاملة وحية أولا ثم ذبحها عند الجزار، أم يجوز أن يذبحها الجزار بنية العقيقة ثم يتم وزنها بعد سلخها وتنظيفها ودفع قيمة اللحم الصافي فقط؟

أفيدونا جزاكم الله عنا خيرا.
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالعقيقة ما يذبح من أجل المولود شكرا لله على عطائه، والعقيقة سنة مؤكدة عن الغلام شاتان تتصف كل منهما بصفة الإجزاء في الأضحية، وعن الجارية شاة واحدة، وتذبح يوم السابع، فإن لم يتهيأ يوم السابع فيوم الرابع عشر، فإن لم يتهيأ فيوم الحادي والعشرين، فإن لم يفعل جاز ذبحها في أي وقت ولا يأثم في تأخيرها، والأفضل تقديمها ما أمكن، والعقيقة تشارك الأضحية في أحكامها عند جمهور الفقهاء، ولا يجزئ في العقيقة إلا الذبح وسواء ذبحتها أنت أو من توكله في ذبحها كالجزار وغيره فلا بأس، وأما شراء اللحم فلا يجزئ في الأضحية.

وسئلت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء بالمملكة العربية السعودية (11/440) هل يجزئ عن ذبح شاة في العقيقة شراء كيلوات من اللحم أو أنه لا يجزئ إلا الذبح؟ فاجابوا بأنه لا يجزئ إلا الذبح.

 وراجع لمزيد الفائدة الفويين: 14166، ورقم: 30844.

والله أعلم.