الخميس 24 جمادي الآخر 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




ماذا تفعل الزوجة مع زوجها الخائن لها

الثلاثاء 19 رجب 1429 - 22-7-2008

رقم الفتوى: 110514
التصنيف: الحقوق الزوجية

    

[ قراءة: 12198 | طباعة: 218 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

ما حكم الدين في الزوج الخائن كثير الحلف باليمين، وخاصة إذا كانت معروفة خيانته لزوجته وهل يحق له أخذ مصاغها ليبيعه ويصرفه على ملذّاته؟ وهل يحق للزوجة عدم إعطائه المصاغ؟

الإجابــة

خلاصة الفتوى:

 الخيانة محرمة شرعا ومذمومة طبعا، وكثرة الحلف لا تنبغي للمسلم، والزوج لا يجوز له أخذ أي شيء من ممتلكات زوجته إلا برضاها وطيب نفسها.

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فلا شك أن الخيانة مذمومة ومحرمة شرعا ومكروهة عند الناس طبعا، قال الله تعالى: إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبُّ الخَائِنِينَ.{الأنفال:58} وللمزيد من والفائدة والتفصيل انظري الفتوى: 26233.

 وإذا كان مقصود السائلة بخيانة الزوج اقترافه للزنا فلا شك أن الزنا جريمة شنيعة وقد جاء فيها من الوعيد ما تقشعر منه الأبدان، ولكن يجب التنبه إلى أنه لا يجوز اتهام الزوج بالزنا دون بينة وإلا كان ذلك قذفا محرما وهو من الكبائر ويوجب حد القذف على القاذف، وراجعي الفتوى رقم: 10849.

وأما كثرة الحلف بالله تعالى فإنها لا تنبغي للمسلم وهي تدل على استهتار صاحبها وعدم تعظيمه لحرمات الله فقد قال الله تعالى: وَلاَ تَجْعَلُواْ اللّهَ عُرْضَةً لِّأَيْمَانِكُمْ {البقرة:224}.

وإذا كان الحلف على الكذب وصاحبه يعلم أنه كذب فإن هذه يمين الغموس التي تغمس صاحبها في الإثم أوفي النار وهي من كبائر الذنوب وتجب المبادرة إلى التوبة منها .

وأما الأخذ من ممتلكات الزوجة بدون رضاها فإنه حرام؛ فلا يحق لهذا الزوج ولا لغيره أخذ مصاغ زوجته ولا غير ذلك من ممتلكاتها إلا برضاها وطيب نفسها، ويتأكد المنع إذا كان يريد صرف ثمنه في ملذاته أو شهواته..

ومن حق الزوجة أن تمنع من أخذه ومن أخذ أي شيء من مالها، وللمزيد انظري الفتوى: 37308

 والله أعلم.

 

فتاوى ذات صلة

عدد الزوار
الفتوى