الجمعة 26 صفر 1436

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




لا ينبغي السكن مع من يقترف فاحشة اللواط

الإثنين 24 رجب 1429 - 28-7-2008

رقم الفتوى: 110836
التصنيف: حد اللواط والشذوذ

 

[ قراءة: 1957 | طباعة: 136 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

ما حكم العيش مع رجل يقوم بلواط القصر، مع العلم أنه من الأهل؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فاللواط فاحشة من أشد الفواحش وأكبرها إثماً ويزداد قبحاً وسوءا إذا كان مع القاصرين فيجب نهي ذلك الرجل ووعظة وتخويفه من وزر فعله وعاقبته، فإن حده الشرعي هو القتل رجما، وقيل يرمى من شاهق ويتبع بالحجارة ليموت أسوأ ميتة؛ كما حدث لقوم لوط.

وينبغي تهديده بفضح أمره ورفعه إلى الجهات المسؤولة لترفع ضرره وتكف شره إن لم يتب من ذلك الفعل المشين، ولا تنبغي مساكنته لما يخشى من شروره ويجب هجره إن كان فيه مصلحة له، وللمزيد من الفائدة انظر الفتاوى ذات الأرقام التالية: 48328، 59332، 1869.

والله أعلم.