الخميس 25 صفر 1436

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




من هو الذي صنع صنما من التمر ليعبده فلما جاع أكله

الأربعاء 26 رجب 1429 - 30-7-2008

رقم الفتوى: 110875
التصنيف: ثقافة وفكر

 

[ قراءة: 6906 | طباعة: 236 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

أحمد الله على أنكم تزودوننا بالمعلومات المفيدة الإسلامية التي لا حدود لها. وأشكركم جزيل الشكر بعد الله تعالى.

سؤالي هو كالتالي:

أريد أن أعرف من هو الذي صنع صنما من التمر وكان يعبده وفجأة ورغم عبادته له أكله؟؟ فأريد معرفة القصة كاملة؟

وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

خلاصة الفتوى:

ذكر أهل العلم أن أهل الجاهلية كانوا يصنعون الأصنام من كل شيء، وربما صنعوها من التمر، فإذا جاعوا أكلوها، ولم نقف على قصة مفصلة لشخص معين كان يفعل ذلك.

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن من فضل الله تعالى على الناس أن أرسل إليهم الرسل ليرشدوهم إلى طريق الخير ويصححوا مفاهيمهم وعقائدهم.. وقد جاء هذا الدين العظيم والبشرية كلها في أمس الحاجة إليه ؛ فمنهم من كان يعبد البشر ومنهم من كان يعبد الحجر..

وكان جل عرب الجزيرة يعبدون الأصنام ويصنعونها من كل شيء حتى من الأشياء التافهة، يصور لنا بعض ذلك أبو رجاء العطاردي- رضي الله عنه- فيقول كما في صحيح البخاري وغيره "كُنَّا نَعْبُدُ الْحَجَرَ فَإِذَا وَجَدْنَا حَجَرًا هُوَ أَخْيَرُ مِنْهُ أَلْقَيْنَاهُ وَأَخَذْنَا الْآخَرَ، فَإِذَا لَمْ نَجِدْ حَجَرًا جَمَعْنَا جُثْوَةً (كومة أو كثبة) مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ جِئْنَا بِالشَّاةِ فَحَلَبْنَاهُ عَلَيْهِ ثُمَّ طُفْنَا بِهِ.."

ونقل الحافظ ابن حجر في الفتح عن القرطبي قوله " إن أهل الجاهلية كانوا يعملون الأصنام من كل شيء حتى أن بعضهم عمل صنمه من عجوة (تمر) ثم جاع فأكله"

وصدق الله العظيم حيث يقول: هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آَيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الكِتَابَ وَالحِكْمَةَ وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُبِينٍ {الجمعة:2}.

 والله أعلم.

 


مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة