الخميس 5 ربيع الأول 1439

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




حكم إدخال الأصبع في دبر الزوجة لتهيئتها للجماع

الإثنين 16 شعبان 1429 - 18-8-2008

رقم الفتوى: 111592
التصنيف: الاستمتاع وآدابه

 

[ قراءة: 690492 | طباعة: 901 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

زوجتي تعاني من بعض الفتور فى الشهوة وبالصدفة اكتشفت أن شهوتها تزيد إذا داعبتها بإدخال أصبعي فى دبرها (فتحة الشرج) وهذا يشعرها بالمتعة وتهيئتها للجماع ويثيرها بشكل فائق عن المداعبات المعتادة التي لا تفضي إلى تهيئة الجماع... علما بأني لاحظتها تتوخى النظافة الزائدة عفواً (لفتحة شرجها) قبل الجماع، وتمسك بيدي إلى أن أضعها فى المكان المذكور وأبدأ بمداعبتها، فهل هذا حرام،

وجزاكم الله خيراً عن هذا الموقع.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فيجوز لكل من الزوجين أن يستمتع بجميع بدن الآخر، وأن ينظر إليه ويمسه حتى الفرج ويستثنى من ذلك أمران:

1- أن يجامعها في الفرج وهي حائض، لقوله تعالى: وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْمَحِيضِ قُلْ هُوَ أَذًى فَاعْتَزِلُواْ النِّسَاء فِي الْمَحِيضِ  {البقرة:222}.

2- أن يأتيها في دبرها (محل الأذى) لقول النبي صلى الله عليه وسلم قال: من أتى حائضاً أو امرأة في دبرها أو كاهناً فصدقه، فقد برئ مما أنزل على محمد صلى الله عليه وسلم. رواه أبو داود وابن ماجه وغيرهما وصححه الألباني. وفي المسند وسنن أبي داود وغيرهما أنه صلى الله عليه وسلم قال: ملعون من أتى امرأته في دبرها. صححه الألباني..

وقد علل العلماء المنع من الوطء في الدبر: بملاقاة العضو للنجاسة المغلظة. وقالوا: إن الله حرم في محكم كتابه الوطء في الفرج زمن الحيض للأذى العارض وهو الدم، فأولى أن يحرم الوطء في الدبر الذي هو محل الأذى في كل حين. وقد نص العلماء على أن ملامسة عين النجاسة لغير حاجة ممنوعة.

ومن هنا يعلم السائل حكم إدخال الأصبع في دبر المرأة وأنه ممنوع وغير جائز من وجهين:

أولاً: أن فيه ملامسة للنجاسة بغير حاجة معتبرة، وهذا لا يجوز، لأن النجاسة يجب اجتنابها.

ثانياً: أنه ذريعة وطريقة إلى الفعل المحرم، وذلك لأن استمرار ذلك الفعل والمداومة عليه قد يجر الفاعل إلى ما هو أشنع وهو الوطء في الدبر، وهو كبيرة من الكبائر، وقد حصل ذلك بالفعل حسبما بلغنا، ثم قد يتدرج الأمر بشؤم هذه المعصية إلى جريمة اللواط وهي إتيان الذكور في أدبارهم، فقد ذكر غير واحد من المفسرين أن ابتداء اللواط في قوم لوط كان بإتيان المرأة في دبرها. قال القرطبي في تفسيره: روي عن طاووس أنه قال: كان بدء عمل قوم لوط إتيان النساء في أدبارهن.

ثم إن هذا الفعل مما تأنف منه الفطر السليمة والأذواق المستقيمة، وهو مسارعة في تقليد أهل الغرب الذين عميت أبصارهم وانتكست فطرهم، وجعلوا كل همهم إشباع شهوتهم الحيوانية غير مراعين أدباً ولا خلقاً ولا طهارة ولا ذوقاً، وإن فيما شرعه الله تعالى من الاتصال بين الزوجين غنى لإشباع الغرائز السوية، وتحصيلاً للفوائد المنشودة من ذلك الاتصال.

وأما أمر ضعف الشهوة بالنسبة للزوجة فإنه يمكن معالجته بالدواء المناسب وهذا أمر يرجع فيه للأطباء المتخصصين. وراجع في ذلك الفتوى رقم: 40322، 105725، 34739.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة

فتاوى ذات صلة

عدد الزوار
الفتوى

لا يوجد فتاوى ذات صلة