الإثنين 29 صفر 1436

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




حكم التبرع بالأعضاء بدون رغبة الوالدين

الخميس 18 شعبان 1429 - 21-8-2008

رقم الفتوى: 111709
التصنيف: نقل الأعضاء والتبرع بها

 

[ قراءة: 3794 | طباعة: 155 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

إخواني لدي سؤال محيرني منذ بعض الوقت.. أريد أن أعرف هل يجوز التبرع بأعضاء الجسم مقابل حياة إخواني المسلمين، أنا لا أريد ترك أمي... ولا التخلص من هذه الحياة... فأنا أعيش بهدوء الحمد لله... لكن أشعر أن هناك من يحتاج العون وأشعر أني مكتوف اليدين وأنا قادر أن أساعدهم..... أرجوكم أرشدوني.. منكم نستفيد....على فكرة أنا عمري 19 سنة ولدي طموحات في هذه الحياة، لكن هذا أعظم طموح أراه مناسبا ويكفي أن تكون حسن الخاتمة لأجل إخواني المسلمين؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

التبرع بالأعضاء ليس على درجة واحدة، فهناك التبرع بعضو تتوقف الحياة عليه، وهناك تبرع بما لا تتوقف عليه الحياة، فإن كان التبرع بعضو تتوقف عليه الحياة كالقلب والكبد فلا يجوز التبرع به بإجماع العلماء، لأنه قتل للنفس، وأما إن كان العضو لا تتوقف عليه الحياة كالكُلية والشرايين، فقد اختلف العلماء المعاصرون في هذه المسألة على قولين:

القول الأول: لا يجوز نقل الأعضاء الآدمية.

القول الثاني: يجوز نقل الأعضاء الآدمية.

وقد صدرت فتاوى بالجواز من عددٍ من المؤتمرات والمجامع والهيئات واللجان منها: المؤتمر الإسلامي الدولي المنعقد بماليزيا، ومجمع الفقه الإسلامي بالأغلبية، وهيئة كبار العلماء بالمملكة العربية السعودية، ولجنة الفتوى في كل من الأردن والكويت ومصر والجزائر، وهو قول طائفة من العلماء والباحثين ومنهم الشيخ عبد الرحمن بن سعدي. وقد اختار بعض العلماء جواز النقل بشروط.

فقد قرر مجلس المجمع الفقهي الإسلامي لرابطة العالم الإسلامي المنعقد في مكة المكرمة ربيع الآخر 1405 هـ بشأن زراعة الأعضاء، أن أخذ عضو من جسم إنسان حي وزرعه في جسم إنسان آخر مضطر إليه لإنقاذ حياته أو لاستعادة وظيفة من وظائف أعضائه الأساسية هو عمل جائز ومشروع وحميد، إذا توافرت فيه الشروط الآتية:

1- أن لا يضر أخذ العضو من المتبرع ضرراً يخل بحياته العادية.

2- أن يكون إعطاء العضو من المتبرع طوعاً دون إكراه.

3- أن يكون زرع العضو هو الوسيلة الطبية الوحيدة الممكنة لمعالجة المريض المضطر.

4- أن يكون نجاح كل من عمليتي النزع والزرع محققاً في العادة أو غالباً...

فنقول للأخ السائل: نسأل الله العظيم أن يجزيك خير الجزاء على نيتك هذه ومدى حبك لإخوانك المسلمين، فإذا توفرت فيك هذه الشروط، فإنه يجوز لك التبرع، مع التنبيه إلى أن التبرع بالأعضاء ولو للكبير لا يجوز إن كان فيه مخالفة لأمر الوالدين، لأن التبرع غير واجب، وطاعة الوالدين واجبة ما لم تصادم الشرع، ولأنه لا يجوز الخروج للجهاد إذا كان فرضاً كفائياً بدون موافقتهما لما ينالهما من الحزن والأسى على الولد، وما قد ينالهما من تبرعه بأعضائه لا يقل عن ذلك، وراجع في ذلك الفتوى رقم: 16814، والفتوى رقم: 4005.

والله أعلم.


مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة