الأربعاء 23 جمادي الآخر 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




حكم المعاشرة بعد الطلاق لدى المأذون

الثلاثاء 2 رمضان 1429 - 2-9-2008

رقم الفتوى: 112064
التصنيف: أحكام أخرى

    

[ قراءة: 2336 | طباعة: 64 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

ما حكم الدين عندما يتم الطلاق علي يد مأذون دون حلف يمين ولكن الطلاق تم على الورق فقط وهل إتمام المعاشرة الجنسية بعد ذلك جائزة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا يشترط لإيقاع الطلاق ووقوعه أن يكون بصيغة يمين الطلاق، وإن أوقعه الزوج لدى المأذون فهو واقع لازم، إلا إذا كان الزوج لم ينطق بصريح الطلاق وإنما كتبه في ورقة أو وقع عليها ولم يقصد إيقاعه بذلك فلا يقع عليه، ويسمى هذا النوع بالطلاق الصوري، وزوجته باقية في عصمته، وأما إن كان نطق به صريحا أو كتبه وقصد وقوعه فيقع عليه.

ولا يجوز للزوج معاشرة زوجته بعد إيقاع الطلاق عليها إلا أن تكون رجعية، كأن يطأها في العدة من طلاقها الأول أو الثاني فتكون المعاشرة رجعة على الصحيح من أقوال العلم، وبالوطء تعود المطلقة الرجعية إلى عصمة زوجها ولو لم ينو الرجعة.

ولمزيد من الفائدة يرجى مراجعة الفتاوى ذات الأرقام التالية: 43626، 8656، 53312، 17506.

والله أعلم.


مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة