الجمعة 25 جمادي الآخر 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




الرقية المشروعة أنجح الوسائل لإخراج الجني من بدن الإنسي

الأحد 7 رمضان 1429 - 7-9-2008

رقم الفتوى: 112333
التصنيف: الرقى والتمائم والتولة

    

[ قراءة: 2225 | طباعة: 107 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

أرجو من فضيلتكم توضيح الحكم الشرعي في الاستعانة بالجن (و يقول إنه مسلم) لاستخراج الكنوز، علما بأن الجن الذي دلّ على هذه الكنوز لم يتمّ جلبه وإنّما كانت الحالة حالة مسّ ثمّ بعد ذلك رفض الخروج مدعيا أنه لا يستطيع الخروج إلا بعد ما تستمتع  بكنز من هذه الكنوز، حتى بعد رفض هذه الأخيرة لهذه المسألة فإنه يقول أنه لا يستطيع الخروج منها لأن حرّاس هذه الكنوز يرفضون ولا يستطيعون الاتصال بها إلا عن طريق هذا الذي معها...، المهمّ إخوتي في الله هذا ما عاينته شخصيا وهذه الفتاة مرهقة وتشعر بالتعب وأرقتها المسألة وهي تخشى الله تعالى أن تكون على خطأ، فأجيبونا رحمكم الله عن حكم استخراج الكنز وذلك بواسطة الجن الذي دلّ على مكانه، علما بأنه لا يشترط شيئاً لا طلاسم ولا شيئاً من هذا القبيل إنما يأمر بقراءة بعض الآيات التي هو يريدها بعدد معين من قبله والآيات تقرأ كما نزلت لا كما يفعل المشعوذون والعياذ بالله؟ وجزاكم الله تعالى خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن الجن يكثر فيهم الكذب والخداع فلا ينبغي أن يوثق بكلامهم، ولا يؤمن أن يريدوا بالدلالة على الكنز أن يوقعوا الشخص في الشر، علماً بأن التزام قراءة آيات معينة بعدد معين لم يرد به دليل في الشرع، ويعتبر من البدع الإضافية، وراجع في ذلك الفتوى رقم: 36001.

ولكنكم لو تأكدتم من وجود كنز بذلك المحل فإن قراءة القرآن لا حرج فيها، فإذا أمكنكم أخذ الكنز فينبغي أن تعملوا في أمره بالشرع فانظروا هل هو لقطة أو ركاز، وطبقوا الحكم الشرعي في ذلك، وواصلوا في استخدام الرقية الشرعية لعلاج المرأة المصابة، فإن الرقية المشروعة هي أنجح الوسائل بإذن الله في إخراج الجني من الإنسان، وراجعوا في ذلك الفتاوى ذات الأرقام التالية للاطلاع على البسط في شأن الرقية والكنز: 80694، 95550، 7604، 13774، 43201، 65866، 24588، 70436، 105956.

والله أعلم.