الإثنين 1 شوال 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




حكم رفض نية الوضوء

الأربعاء 24 رمضان 1429 - 24-9-2008

رقم الفتوى: 112871
التصنيف: النية

    

[ قراءة: 4088 | طباعة: 221 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

إذا نوى أحد أن يبطل وضوءه بأن يذهب إلى بيت الخلاء ثم عدل عن ذلك لم يذهب إلى بيت الخلاء وصلى بوضوئه ذاك فهل صلاته صحيحة وهل يبطل وضوؤه بمجرد نية إفساده؟ وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فمن نوى إبطال وضوئه ثم الذهاب للخلاء ولم يذهب فوضوؤه صحيح، ولا يبطل بمجرد نية إبطاله إذا لم يحصل ناقض من نواقض الوضوء.

 ففي الموسوعة الفقهية أثناء الكلام على نية الوضوء: وإن نوى قطعه بعد الفراغ منه لم يبطل على المذهب عند الشافعية كما لو نوى قطع الصلاة، والصوم، والاعتكاف، والحج بعد الفراغ منها عند الشافعية  والحنابلة، أما الحنفية فلا يشترطون النية في الوضوء، وذهب المالكية إلى أن رفض نية الوضوء والغسل إن كان بعد الفراغ منهما فلا يضر الرفض ولا يعتبر من النواقض. انتهى.

والله أعلم.