الأحد 28 صفر 1436

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




المصاحف التي أحرقها عثمان بعد نسخ المصحف

السبت 3 شوال 1429 - 4-10-2008

رقم الفتوى: 113116
التصنيف: عهد عثمان رضي الله عنه

 

[ قراءة: 9757 | طباعة: 215 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

ماذا أحرق عثمان بن عفان رضي الله عنه بالضبط عندما جمع القرآن الكريم، فأرجو الإجابة الوافية والشافية؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد روى البخاري في صحيحه أن الصحابة لما كتبوا المصاحف أرسل عثمان إلى كل أفق بمصحف مما نسخوا وأمر بما سواه من القرآن في كل صحيفة أو مصحف أن يحرق، وفي رواية للطبراني وابن أبي داود: وأمرهم أن يحرقوا كل مصحف يخالف المصحف الذي أرسل به.

وقد ذكر ابن حجر في الفتح أنه لم ينكر ذلك أحد من الصحابة رضوان الله عليهم، فذكر عن مصعب بن سعد أنه قال: أدركت الناس متوافرين حين حرق عثمان المصاحف فأعجبهم ذلك أو قال لم ينكر ذلك منهم أحد. ونقل عن ابن بطال قال: في هذا الحديث جواز تحريق الكتب التي فيها اسم الله بالنار وأن ذلك إكرام لها وصون عن وطئها بالأقدام.. انتهى.

 وقد ثبت أن الصحف التي كانت عند حفصة لم يحرقها عثمان ولكن أحرقها مروان بعد وفاة حفصة.

 وراجع  الفتاوى ذات الأرقام التالية: 22912، 26385، 46796.

والله أعلم.