الأحد 6 ذو القعدة 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




حرمة اتفاق الزوجين على الوطء في الدبر

الأحد 4 ذو القعدة 1429 - 2-11-2008

رقم الفتوى: 114189
التصنيف: حد اللواط والشذوذ

 

[ قراءة: 2655 | طباعة: 126 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

أنا شاب أبلغ من العمرة 25 عاما، متزوج وأحب أن أعرف حكم  ما لو زوجتي طلبت مني أني أجامعها من فتحة الشرج وأنا وافقتها، فما هو الحكم علينا مع العلم بأننا مؤيدان ذلك معاً؟ ولكم جزيل الشكر.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن الزوجين يحرم على كل منهما أن يوافق الآخر على الإتيان في المأتى المحرم، فاتفاقهما على ذلك يعتبر من الاتفاق على أمر محرم ومن التعاون على الإثم والعدوان، بل إن الواجب عليهما البعد عن ذلك، وإذا طلب أحدهما الآخر أن يفعل ذلك نصحه ووعظه وبين له حرمة هذا الأمر وما يترتب عليه من اللعنة، فقد أخرج الإمام أحمد والنسائي عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ملعون من أتى امرأته في دبرها.

وذكر شيخ الإسلام رحمه الله أنهما يعزران، فإن لم ينزجرا فرق بينهما، وراجع الفتاوى ذات الأرقام التالية: 9063، 4340، 34015، 20430، 8130، 10455.

والله أعلم.