الأربعاء 30 ذو القعدة 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




حكم تزويج الفتاة نفسها دون إذن وليها

الإثنين 19 ذو القعدة 1429 - 17-11-2008

رقم الفتوى: 114809
التصنيف: الأركان والشروط

 

[ قراءة: 2152 | طباعة: 89 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

شاب وفتاة مقبلان على الزواج بنية صادقة وخالصة ولكن والد الفتاة يرفض تزويجها به أو بأي أحد غيره لأن الشاب من جنسية أخري وهو سني وهي من طائفة شيعية ولن يقبل والد الفتاة إلا بشخص من نفس الجنسية وهي ترفض ذلك لأنها غير مقتنعة بالمذهب الشيعي.. قررا الزواج على الرغم من رفض الوالد وخصوصا أن والدها ظل يرفض تزويجها حتى أصبح لديها من العمر واحد وثلاثون.. هي متدينة وتريد أن تعف نفسها بالزواج اتقاء لفتن الدنيا أو ضعفا أمام شهواتها.. بقي شهران ويتم الزواج لأنه مسافر الآن وفي انتظار عودته من السفر.. زاد ارتباطهما بشكل قوي ولا يريدان معصية الله بكلام أو ما شابه .. فهل إن قالت له الفتاة زوجتك نفسي ووهبتك نفسي زوجة أمام الله ورد بأنه قد قبل.. فهل في ذلك من الارتباط الشرعي شيء؟ أفيدونا أفادكم الله بأسرع ما يمكن.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن المقياس المعتبر في اختيار الأزواج هو الدين والخلق، فلا ينبغي رد الخاطب لمجرد العصبية للطائفة أو الجنس، وراجعي الفتوى رقم: 2494.

فالذي ننصح به هذه الفتاة أن ترفع أمرها إلى القاضي الشرعي ليتولى تزويجها أو يوكل من يزوجها، ولا يجوز لها أن تزوج نفسها، وإلا كان الزواج باطلا، كما بينا بالفتويين: 3395، 5862.

والله أعلم.       


مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة