الأحد 2 صفر 1439

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




الذهاب مع الوالد لصلاة التراويح ثماني ركعات أولى

الإثنين 18 رمضان 1422 - 3-12-2001

رقم الفتوى: 11634
التصنيف: حقوق الوالدين والأقارب

 

[ قراءة: 1235 | طباعة: 156 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
1- إنني أصلي في مسجد صلاة التراويح عشرين ركعة
وأبي يمنعني من الذهاب إلى ذلك المسجد لأذهب معه إلى مسجد آخر لأصلي ثماني ركعات فإذا قمت
بمخالفته فما حكم ذلك
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فقد دلت السنة على جواز أن يصلي المرء ما شاء من الركعات في قيام الليل، دون التقيد بعدد معين، وأن الأفضل فعل ما فعله النبي صلى الله عليه وسلم بالكيفية التي واظب عليها النبي صلى الله عليه وسلم من طول القراءة، والركوع والسجود.
وانظر في ذلك الفتوى رقم: 2497.
وعليه، فيلزمك البر بأبيك وطاعته والذهاب معه حيث يريد، لكونه إنما يدعوك لطاعة ولبر وسنة، وقال النبي صلى الله عليه وسلم: "إنما الطاعة في المعروف" رواه البخاري.
والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة