الأربعاء 3 شوال 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




تفسير: فَأَنزَلَ اللّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَّمْ تَرَوْهَا

الثلاثاء 7 ربيع الأول 1430 - 3-3-2009

رقم الفتوى: 118641
التصنيف: مختارات من تفسير الآيات

    

[ قراءة: 3626 | طباعة: 97 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

يقول سجانه وتعالى في سورة التوبة: إِلاَّ تَنصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُواْ ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لاَ تَحْزَنْ إِنَّ اللّهَ مَعَنَا فَأَنزَلَ اللّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَّمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُواْ السُّفْلَى وَكَلِمَةُ اللّهِ هِيَ الْعُلْيَا وَاللّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ.

 لماذا لم يقل سبحانه فأنزل الله سكينته عليهمـا، مع أن أبا بكر رضي الله عنه هو الخائف على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وليس العكس. أرجو أن يكون السؤال واضحا، ودمتم في خدمة الإسلام والمسلمين؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن الآية من أولها في الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم، وبيان نصر الله له، وقد رجع الضمير إليه في: عليه وأيده، كما رجع إليه في قوله: تنصروه ونصره وأخرجه. ورجوع الضمير إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم هو رأي كثير من أهل العلم، وقد رجحه ابن عاشور، وذهب الرازي وأبو حيان إلى ترجيح رجوع الضمير إلى أبي بكر رضي الله عنه.

وذكر أبو حيان في تفسيره أنه: يحتمل رجوع الضمير إليهما، وأنه أفرده لتلازمهما، ويؤيده أن في مصحف حفصة: فأنزل الله سكينته عليهما وأيدهما. انتهى.

وقد ذكر ابن الجوزي الأقوال الثلاثة، وعزا القول الثالث لابن الأنباري، وذكر مثال ذلك في القرآن وهو قوله تعالى: يَحْلِفُونَ بِاللّهِ لَكُمْ لِيُرْضُوكُمْ وَاللّهُ وَرَسُولُهُ أَحَقُّ أَن يُرْضُوهُ إِن كَانُواْ مُؤْمِنِينَ {التوبة:62}

والله أعلم.

فتاوى ذات صلة

عدد الزوار
الفتوى

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة