الإثنين 29 صفر 1436

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




هل ندرس الطفل في سن رياض الأطفال في مدارس الكفار

الخميس 29 ربيع الأول 1430 - 26-3-2009

رقم الفتوى: 119525
التصنيف: الولاء والبراء

 

[ قراءة: 1933 | طباعة: 126 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

قدمت للدراسة في اليابان لمدة عام، واصطحبت معي أسرتي، ولي ابنة في عمر رياض الأطفال، وأنا في حيرة من أمري، هل أدخلها حضانة يابانية، مع العلم أنهم ليسوا أهل كتاب، لكن لا يتعرضون لمسألة الدين في رياض الأطفال، أم أدخلها حضانة مسيحية مع العلم أنهم يدرسون الأطفال بها أشياء وقصص وأغاني من الإنجيل.

 أنا في حيرة من أمري، أفيدوني أفادكم الله؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالذي ننصحك به هو أن تجنب ابنتك كلتا الروضتين جميعا، وأن تكتفي في هذه السنة بما تلقنه لها أنت، مع التعاون مع أمها في البيت مما يناسب إدراكها، فإن قلوب الأطفال في هذه السن تكون ساذجة وينطبع فيها ما تراه وتسمعه، ويظل تأثيره إلى فترة بعيدة من حياتهم.

وأبناؤنا هم رأس مالنا، وتربيتهم أمانة في أعناقنا والله سائلنا عنهم، ومكر الكافرين على هذا الجيل من المسلمين مما لا نظنه خافيا عليك، وانظر الفتوى رقم: 8080 .

والله أعلم.