الثلاثاء 10 ربيع الآخر 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




حكم الشذوذ الجنسي وكيفية التخلص منه

السبت 23 ربيع الآخر 1430 - 18-4-2009

رقم الفتوى: 120343
التصنيف: حد اللواط والشذوذ

 

[ قراءة: 30453 | طباعة: 322 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

ماحكم الاسلام في  الرجل الشاذ جنسيا، رغم أنه يدرك أنه محرم ،ويعاني .
هل من الممكن أن يكون مسا؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالسؤال غير واضح، ولكن نقول إن اللواط  من كبائر الذنوب ومن أفظع الفواحش، ومن انتكاس الفطرة، وفاعله يستحق العذاب والخزي في الدنيا والآخرة، وقد أمر الشرع بقتله، فعن ابن عباس قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من وجدتموه يعمل عمل قوم لوط فاقتلوا الفاعل والمفعول به. رواه الخمسة إلا النسائي.

أما عن إمكان كون ذلك بسبب المسّ، فالمسّ علاجه ميسور بإذن الله بالتوكّل على الله، والمحافظة على الأذكار والرقى المشروعة، وانظرالفتوى رقم: 2244 ، والفتوى رقم: 10981 .

و ننبه السائل إلى أن المبالغة والتسرّع في نسبة أسباب الأمور للمسّ، مسلك خاطيء، وإنما الواجب الأخذ بالأسباب للتخلص من هذا المنكر القبيح، وذلك بالاستعانة بالله ومجاهدة النفس، وتجنب صحبة الغافلين، والحرص على مصاحبة الصالحين، وحضور مجالس العلم والذكر، وسماع المواعظ النافعة، وشغل الأوقات بالأعمال المفيدة، مع كثرة الدعاء والتضرّع إلى الله.

وللفائدة راجع الفتويين: 1869 ، 6872 .

والله أعلم.

 

الفتوى التالية الفتوى السابقة