الأربعاء 23 جمادي الآخر 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




حكم لبس الأسورة المغناطيسية لعلاج الكهرباء الزائدة بالجسم

السبت 22 جمادي الأولى 1430 - 16-5-2009

رقم الفتوى: 121640
التصنيف: أحكام التداوي

    

[ قراءة: 16667 | طباعة: 231 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

أشعر بماس كهربى عندما ألمس الأشياء المعدنية، وكذلك السيارة عادة في كل مرة أنزل منها، أشعر بهذا الماس الكهربى، فما علاج هذا ؟ ونصحني أحد الصيادلة بارتداء الأسورة المغناطيسية، وقال إنها تفرغ الشحنات الكهربائية الزائدة بالجسم، فهل هذا صحيح ؟ وما حكم الدين في ارتداء هذه الأسورة المغناطيسية؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فأما معرفة كيفية علاج مثل هذا الماس الكهربي فيرجع فيه إلى أهل الاختصاص، فهم من يمكنهم إرشادك بهذا الخصوص.

وأما ما ذكره لك هذا الصيدلاني، فإن كان مبنيا على أساس علمي صحيح وواقعي فلا حرج في استعمال مثل هذا السوار، وأما إن كان قائما على مجرد أوهام وخيالات فلا يجوز لبسه، ويتأكد النهي عنه فيما إذا ارتبط الأمر بخرافات جاهلية. وإن اشتبه الأمر فمن اتقى الشبهات فقد استبرأ لدينه وعرضه، ونود أن ننقل لك فتويين بخصوص مثل هذه الأسورة عن الشيخين ابن باز وابن عثيمين.

قال الشيخ ابن باز رحمه الله تعالى: والذي أرى في هذه المسألة هو ترك الأسورة المذكورة - أسورة نحاسية يراد بها علاج بعض الأمراض - وعدم استعمالها سدا لذريعة الشرك وحسما لمادة الفتنة بها، والميل إليها.

وتعلق النفوس بها، ورغبة في توجيه المسلم بقلبه إلى الله سبحانه وتعالى ثقة به واعتمادا عليه، واكتفاء بالأسباب المشروعة المعلومة إباحتها بلا شك وفيما أباح الله ويسر لعباده غنية عما حرم عليهم وعما اشتبه أمره.... إلى أن قال رحمه الله تعالى:

ولا ريب أن تعليق الأسورة المذكورة يشبه ما تفعله الجاهلية في سابق الزمان، فهو إما من الأمور المحرمة الشركية، أو من وسائلها، وأقل ما يقال فيه: إنه من المشتبهات. فالأولى بالمسلم والأحوط له أن يترفع بنفسه عن ذلك، وأن يكتفي بالعلاج الواضح البعيد عن الشبهة، هذا ما ظهر لي ولجماعة من المشايخ والمدرسين. اهـ.

وأما الشيخ ابن عثيمين – رحمه الله – فقد قال: سؤالكم عمن أعطاه الصيدلي دواء للروماتزم على شكل سوار يلبسه في اليد إلى آخر ما ذكرتم.

جوابه:

أن تعلم أن الدواء سبب للشفاء، والمسبِّب هو الله تعالى، فلا سبب إلا ما جعله الله تعالى سببا، والأسباب التي جعلها الله تعالى أسبابا نوعان:

أسباب شرعية كالقرآن والدعاء: كما قال النبي صلى الله عليه وسلم في سورة الفاتحة:

وما يدريك أنها رقية؟!، وكما كان صلى الله عليه وسلم يرقى المرضى بالدعاء لهم فيشفي الله تعالى بدعائه من أراد شفاءه به.

والنوع الثاني: أسباب حسية كالأدوية المادية المعلومة عن طريق الشرع، كالعسل أو عن طريق التجارب مثل كثير من هذه الأدوية، وهذا النوع لابد أن يكون تأثيره عن طريق المباشرة لا عن طريق الوهم والخيال، فإذا ثبت تأثيره بطريق مباشر محسوس، صح أن يتخذ دواء يحصل به الشفاء بإذن الله تعالى.

أما إذا كان مجرد أوهام وخيالات يتوهمها المريض، فتحصل له الراحة النفسية بناء على ذلك الوهم والخيال، ويهون عليه المرض، وربما ينبسط السرور النفسي على المرض فيزول، فهذا لا يجوز الاعتماد عليه، ولا إثبات كونه دواء، لئلا ينساب الإنسان وراء الأوهام والخيالات، ولهذا نهى عن لبس الحلقة والخيط ونحوهما لرفع المرض أو دفعه، لأن ذلك ليس سببا شرعيا ولا حسيا، وما لم يثبت كونه سببا شرعيا ولا حسيا لم يجز أن يجعل سببا، فإنّ جعْله سببا نوع من منازعة الله تعالى في ملكه وإشراك به، حيث شارك الله تعالى في وضع الأسباب لمسبَّباتِها. اهـ.

والله أعلم.