الجمعة 1 رمضان 1438

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




لا يجب الغسل مما يخرج من القبل إلا من المني

الثلاثاء 22 رجب 1430 - 14-7-2009

رقم الفتوى: 124762
التصنيف: الخارج من السبيلين

 

[ قراءة: 3541 | طباعة: 214 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

عندما أقابل إحدى صديقاتي تحب أن تضع رأسها علي وتقترب مني فينزل مني ماء.  هل يوجب الاغتسال مع العلم بأنه لا يتعدى حدود ذلك، ولكن أخاف أن يكون ناتجا عن شهوة. فما حكم الماء النازل وهل هو حرام؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإذا كان اقتراب صديقتك منك على وجه إرادة الشهوة، فلا يجوز لك أن تمكنيها من أن تقترب منك لما في ذلك من المفسدة والضرر، وكذا الحال إن كانت كلما اقتربت منك حصل ما ذكرت، ولو لم تكن هي تريد الشهوة، وقد علم من أصول الشريعة سدها لذرائع الفتن وإغلاقها لأبواب الشرور والشهوات.

 ثم إذا خرج منك شيء والحال هذه فالظاهر أنه مذي، فيجب عليك أن تطهري ما أصاب بدنك وثوبك منه، وأن تتوضئي وضوءك للصلاة، وذلك أن المذي نجس وناقض للوضوء بالإجماع، وأما إن كان اقترابها منك على وجه عادي، وكان ما تذكرينه من أمر الشهوة مجرد وهم أو وسوسة، واتفق خروج شيء من الماء منك عند هذا الاقتراب، فالظاهر أن هذا الماء من الإفرازات المعروفة عند العلماء برطوبات الفرج وقد بيّنا أحكامها في فتاوى كثيرة، ورجحنا أنها طاهرة، وأنها من نواقض الوضوء. وانظري الفتوى رقم: 110928. ولا يجب عليك الغسل على كلا التقديرين لأنه لم يخرج منك ما يوجبه وهو المني.

وانظري لمعرفة موجبات الغسل الفتوى رقم: 26425.  وانظري لمعرفة الفرق بين صفة مني المرأة ومذيها الفتوى رقم: 45075.

والله أعلم.

 

الفتوى التالية الفتوى السابقة

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة