الجمعة 5 صفر 1436

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




الذي يوجب الغسل نزول المني لا الودي ولا المذي

الأربعاء 20 شعبان 1430 - 12-8-2009

رقم الفتوى: 125392
التصنيف: موجبات الغسل

 

[ قراءة: 11915 | طباعة: 170 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

أنا فـتاة أبلغ 14 من عـمري، ودائما أوسوس بنزول السائل مثـلا، أو أشاهد شيئا بالغلط، أوأفكـر في شـيء ثم أستغفرالله منه، ودائما لا بد أن أغتسل قبل كل صـلاة وبصـراحة تعبـت، هـل لو شاهدت شيئا بالغلط يجب أن أغتسـل؟ وهل إذا فكرت في شيء واستغفرت من قريب يجب أن أغتسل؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا يجب الاغتسال لمجرد رؤية مشاهد محرمة ولا لمجرد التفكير، وإنما يجب الاغتسال إذا خرج المني، والسائل اللزج الذي يخرج عند التفكير بالشهوة أو رؤية ما يثيرها ويسمى مذيا، وهو لا يوجب الاغتسال، إنما يجب الاستنجاء منه لأنه نجس وغسل ما أصابه من الثياب.

واعلمي أختنا السائلة أنه يجب عليك أن تتقي الله تعالى وتغضي بصرك عن رؤية ما حرم الله تعالى، لقوله عز وجل: وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ {النور: 31}.

والتفكير في أمور الجنس والاسترسال معه خطوة من خطوات الشيطان، ويجر إلى ما لا تحمد عقباه، وقد نهانا الله تعالى عن اتباع خطوات الشيطان، فقال تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ وَمَنْ يَتَّبِعْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ فَإِنَّهُ يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ {النور: 21}. وانظري الفتوى رقم: 34363  حول أحكام جامعة حول المني والمذي والودي. وكذا الفتوى رقم: 56051 ، عن الفروق المعتبرة بين المذي والمني والودي .

والله أعلم.