الجمعة 27 رمضان 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




المسلم لا يكفر بمجرد الوساوس

الأربعاء 27 شعبان 1430 - 19-8-2009

رقم الفتوى: 126269
التصنيف: الأمراض النفسية والوساوس

    

[ قراءة: 4061 | طباعة: 113 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

أنا أريد أن أتكلم باختصار: كيف سأنجو من نار جهنم وأنا مريض بالوسواس القهري الذي يجعلني دائما أفكر وأفعل أشياء كفر؟ أنا لا أعرف هل هذا توهم أم حقيقة؟ لكني متأكد أنني أكره الكفر جدا ولا أستطيع عمل شيء كفر لكن الوسواس القهري يجبرني على ذلك، أو يجلعني أتوهم ذلك لا أدري؟ وهو كفر والعياذ بالله، لا يوجد أقبح من ذلك ولا أقرف من ذلك حتى أصبحت أشعر أنني لن تقبل توبتي أبدا حيث أشعر أن الآية في سورة آل عمران التي تقول: إن الذين كفروا بعد إيمانهم ثم ازدادو كفرا لن تقبل توبتهم. تعنيني. وأنا أشعر شدة الكفر الذي أنا فيه أو ما هو موجود عندي هو زيادة الكفر، مع العلم أن لها تفسير آخر هو الموت على الكفر، لكني لست مطمئنا  أشعر أن الله يقصدني. ما العمل؟  لذلك إذا صليت أشعر بالكفر، إذا عملت شيئا حراما أشعر بالكفر، إذ نمت أشعر بالكفر، إذا  إذا إذا أنا لا أريد الزواج بسبب ذلك لأنه سيصيبني وسواس أن علاقتي مع زوجتي حرام، وأيضا وسواس الطلاق، وسواس أنني كافر ولا يمكن لي الزواج.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فنسأل الله أن يعافيك ويصرف عنك تلك الوساوس، واعلم أخي أنّ المسلم لا يكفر بمجرد الوساوس، وانظر الفتوى رقم : 117935.

وننصحك بالإعراض عن هذه الوساوس وعدم الالتفات إليها ما استطعت، ويعينك على ذلك كثرة الدعاء والمحافظة على الأذكار المسنونة، مع الأخذ بأسباب العلاج عند طبيب مختص، وننصحك بالزواج فإنّ فيه سكنا للنفس وإحصانا للفرج. وللفائدة انظر الفتوى رقم : 117394.

والله أعلم.


مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة