الخميس 29 ذو الحجة 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




هل يحاسب المرء على الوساوس التي تعرض له

الثلاثاء 10 شوال 1430 - 29-9-2009

رقم الفتوى: 127351
التصنيف: الأمراض النفسية والوساوس

 

[ قراءة: 25098 | طباعة: 171 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

فضيلة الشيخ أعاني من مشكلة أنقضت لي ظهري وشككتني بنفسي حتى ظننت أني خارج عن الملة ومطرود من رحمة الله، هذه المشكلة حصلت معي لأول مرة عندما كنت جالساً أصلي ليلاً وذكرت الرسول بعد الصلاة بالصلاة عليه وإذ بصوت من داخلي قال كلاماً فظيعاً لا أستطيع أن أذكره لهوله وشدته عن الرسول صلى الله عليه وسلم فخفت واستغفرت، ومنذ تلك اللحظة بدأت هذه الحالة بالتزايد ولم أستطع منعها حتى كأن إنسانا ثانيا في داخلي يتحدث وكأني شخصين ظاهر وباطن، ولا يقتصر الأمر على ذلك بل أحياناً تقول لي نفسي أني منافق وأني كاذب وأني وأني وأني، مضى لي على هذه الحالة سنوات، وسألت رجال دين عنها وقالوا هذا صريح الإيمان ولم يعقبوا خلف هذه الكلمة، ولكن يا فضيلة الشيخ الذي أعاني منه فظيع أفكار قسرية وسريعة وأغلبها جنسية وحديث نفس يشمل الله ورسوله والزوجة بشيء لا يطاق، والله لو يحاسبني ربي على ما حصل معي ودار في فكري لحشرني مع هامان وفرعون. فماذا أفعل؟ والسؤال:
1- هل أنا محاسب على هذا ولماذا؟
2- ومتى الإنسان يحاسب على هذه الافكار؟
3-هل هي من الشيطان أم من النفس وإن كانت من الشيطان فهي في رمضان تأتيني؟
4- ما السبيل لعلاجها؟
5- أريد جواباً مقنعاً أقنع به وأرمي هذه المشكلة خلف ظهري؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإنك غير محاسب على تلك الأفكار طالما كنت كارهاً لها، لما ورد في صحيح مسلم وغيره عن أبي هريرة قال: جاء ناس من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم فسالوه: إنا نجد في أنفسنا ما يتعاظم أحدنا أن يتكلم به. قال: وقد وجدتموه؟ قالوا: نعم، قال: ذاك صريح الإيمان. والمراد بصريح الإيمان كراهة ذلك وبغضه أي بغض وكراهة هذه الأفكار والوساوس، وإنما يحاسب الإنسان على تلك الأفكار إذا آمن بها وعقد قلبه عليها واستقرت فيه، قال تعالى: لاَّ يُؤَاخِذُكُمُ اللّهُ بِاللَّغْوِ فِيَ أَيْمَانِكُمْ وَلَكِن يُؤَاخِذُكُم بِمَا كَسَبَتْ قُلُوبُكُمْ وَاللّهُ غَفُورٌ حَلِيمٌ. {البقرة:225}. والآية وإن وردت في الأيمان (بالفتح) فالاستدلال بها في الإيمان (بالكسر) واضح، للاشتراك في المعنى إذ مدار الحقيقة فيهما على عمل القلب...

 وقال النووي: في الآية دليل على المذهب الصحيح أن أفعال القلوب يؤاخذ بها إن استقرت، وأما قوله صلى الله عليه وسلم: إن الله تجاوز لأمتي عما حدثت به أنفسها ما لم تكلم به أو تعمل. فمحمول على ما إذا لم تستقر. قال الحافظ ابن حجر: ويمكن أن يستدل لذلك من عموم قوله (أو تعمل) لأن الاعتقاد هو عمل القلب. انتهى.

ثم أعلم أن هذه الأفكار من وساوس الشيطان، لما في سنن أبي داود ومسند أحمد عن ابن عباس قال: جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله إن أحدنا يجد في نفسه يعرض بالشيء لأن يكون حممة أحب إليه من أن يتكلم به، فقال: الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الحمد لله الذي رد كيده إلى الوسوسة. صححه الألباني. (الحمم: الفحم)

 وسبيل علاج ذلك إنما يكون بالتلهي عن تلك الأفكار والتشاغل عنها وعدم الاسترسال معها، مع الابتهال والتضرع إلى الله جل وعلا أن يصرفها عنك، وانظر في ذلك الفتوى رقم: 38894 وما أحيل عليه فيها. وراجع للفائدة في ذلك الفتويين: 39863،  40357.

 فاستعن بالله وانفض عنك تلك الوساوس وألقها وراء ظهرك، وانشغل بما ينفعك في أمر دينك ودنياك.

والله أعلم.


مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة