الأربعاء 3 صفر 1436

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




الديانات الوضعية هل لها أصل سماوي

السبت 5 ذو القعدة 1422 - 19-1-2002

رقم الفتوى: 12769
التصنيف: غير مصنف

 

[ قراءة: 1899 | طباعة: 67 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
1-السادة الأفاضل لي سؤالان:
1- ما الفرق بين النبي والرسول؟ وهل نستبعد أن ما يعبده أصحاب الديانات الوضعية الآن من أشخاص أنهم كانوا في الأصل أنبياء أو رسلا من عند الله فمثلا هل نستبعد أن يكون بوذا فى الأصل نبياً أو رسول من عند الله و لكن أهل التبت و البلاد التى تعبد بوذا أو اتخذت له أصناما و جعلت منه إلهاً يعبد مثل قوم نوح وما كانوا يعبدونه فكلنا يعرف أن ودا وسواعا ويغوث ويعوق ونسرا كانوا من الصالحين ولكن قوم نوح عليه السلام هم الذين جعلوهم أصناماً وعبدوها
2-ما التعريف الصحيح لكلمة الصحابي
هل هو كل من عاصر الرسول أو من شاهده أو من عاصره أو الذين كانوا مقربين له

2-
3-
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فالفرق بين النبي والرسول موضح في الجواب رقم: 4046 وأما الديانات وأصولها فاعلم أنه لا يوجد اليوم دين حق غير الإسلام، وأن ما سواه من الديانات ديانات باطلة، كما لا يوجد من الديانات المحرفة اليوم ما أصله دين سماوي غير النصرانية واليهودية. وإن كان ما من أمة إلا وقد جاءها رسول، وخلا فيها نذير، لكن لا يجوز إثبات نبوة لأحد بعينه إلا بنص شرعي، ومثل بوذا لم يشهد الشرع بنبوته، بل إن تاريخه البشري المعروف دال على انحرافه، وفساد دينه وملته، وانظر الجواب رقم: 682
والله أعلم.


مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة