السبت 27 شوال 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




الأحلام الجنسية لا توجب غسلا ما لم تجدي الماء

الخميس 6 صفر 1431 - 21-1-2010

رقم الفتوى: 131480
التصنيف: موجبات الغسل

 

[ قراءة: 14879 | طباعة: 153 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

أقوم ـ بحمدلله ـ لصلاة قيام الليل وأبقى مستيقظة إلى انتهاء الفجر ثم أرجع لأواصل نومي، وخلال هذه الفترة يحدث لي أمر غريب ـ هو أنني أحلم أحلاما جنسية أرى نفسي أمارس العادة السرية، وأحيانا أستيقط لأجد نفسي أمارس العادة السرية فعلا أو أحاول ذلك ـ فأتوقف في الحال، إلا أنني في مرة استقيظت لأجد نفسي أمارس العادة السرية ومن شدة النعاس لم استوعب ما الذي يحدث فورا ورحت أقول لنفسي اتقي الله خافي الله إلا أنني نسيت كل هذه المعاني العظيمة وتوقفت عن فعلي بعد مدّة، وأحيانا أستيقظ لثوان معدودة لأجد أن كلتا يدي بمحاذة رأسي وأنني لم أمارس العادة السيئة بالفعل، إلا أنني أحس بالانقباضات والتحركات في غالب الوقت، فما الذي يحدث لي؟ وهل آثم عليه؟ وكيف لي أن أمنع حدوثه؟ وهل يجب علي الغسل بعد الاستيقاظ؟ علما بأنني فتاة دائمة الإفرازات ولا أميّز السائل النازل بعد شهوة وبقية الإفرازات العادية. 

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فلا نستطيع الجزم بأسباب ما يحدث معك مما ذكرت من هذه الأمور، ولكننا ـ على كل حال ـ نوصيك بالابتعاد عن التفكير في مثل هذه الأمور والانشغال بها حال اليقظة، فإن ما يراه الإنسان في نومه كثيرا ما يكون انعكاسا لتفكيره أثناء اليقظة، وقد بينا هذا في الفتوى رقم: 72203.

وننصحك ـ أيضا ـ بالمحافظة على النوم وأنت على طهارة ثم بالمواظبة على أذكار النوم، فقد يكون هذا بسبب تلاعب الشيطان بك في النوم، وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: الرؤيا ثلاثة: منها: تهاويل من الشيطان ليحزن ابن آدم، ومنها: ما يهم به الرجل في يقظته، ومنها: جزء من ستة وأربعين جزءا من النبوة. رواه ابن ماجه عن عوف بن مالك، وصححه الألباني ـ أيضا.

وقد بينا هذا في الفتوى المحال عليها آنفا.

وما يحدث من هذه الأمور وأنت نائمة لا إثم فيه ولا مؤخذة، لأن القلم مرفوع عن النائم، وقد بينا ذلك في الفتويين رقم: 17884، ورقم: 32955، فإذا انتبهت من نومك فأقلعي مباشرة عن ذلك الفعل القبيح.

وأما عن الغسل: فهذه الأحلام بذاتها لا توجب غسلا ما لم تجدي الماء، لقوله صلى الله عليه وسلم جوابا للمرأة التي سألت ـ هل على المرأة غسل إذا هي احتلمت؟ فقال: نعم، إذا رأت الماء. رواه البخاري ومسلم

وانظري تفصيل القول فيمن استيقظ فوجد في ثوبه بللا في الفتوى رقم: 118140.

وبيان الفرق بين مني المرأة ومذيها في الفتويين رقم: 45075، ورقم: 128091.

وأما ما يخرج من رطوبات الفرج في النوم أو اليقظة: فإنه ناقض للوضوء، ولكن هذه الرطوبات طاهرة ـ على الراجح من قولي العلماء ـ فلا يجب تطهير البدن ولا الثياب منها، وانظري لمزيد الفائدة حول أنواع الإفرازات الخارجة من فرج المرأة وحكم كل منها الفتوى رقم: 110928.

والله أعلم.