الأربعاء 23 جمادي الآخر 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




أقوال العلماء في التسمية عند الوضوء والصلاة

الأحد 21 ذو القعدة 1422 - 3-2-2002

رقم الفتوى: 13216
التصنيف: أحكام الوضوء

    

[ قراءة: 5476 | طباعة: 129 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

 السؤال هو إنني أنسى أن أسمي الله عند بداية الوضوء و أيضا عند بداية الصلاة. وهل يجب أن أقول نويت أصلي صلاة الظهر أربع ركعات و هكذا لباقي الصلوات أفيدونا أفادكم الله

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فالجواب عن النقطة الأولى:
هو أن التسمية عند الوضوء لا يضر تركها سواء أكان الترك سهواً أم كان عمداً، ولكن يستحب الإتيان بها عند بداية الوضوء، وإن نسيها في أوله، وذكرها في أثنائه أتى بها حتى لا يخلو الوضوء من ذكر اسم الله تعالى، وإن نسيها ولم يذكرها إلا بعد تمام الوضوء فالوضوء صحيح، وهذا هو مذهب جمهور أهل العلم.
وذهب الإمام أحمد إلى وجوب التسمية عند بداية الوضوء، وإن ذكر المتوضئ التسمية في أثنائه سمى وبنى، وإن تركها عمداً لم تصح طهارته عنده، لأنه لم يذكر اسم الله على طهارته.
وعلى ما تقدم فوضوءك صحيح -إن شاء الله تعالى- باتفاق الجمهور.
وأما الجواب عن النقطة الثانية: فإن البسملة قبل الشروع في الصلاة لم ترد في سنة النبي صلى الله عليه وسلم، وإنما الثابت في فعله صلى الله عليه وسلم أنه كان يبدأ الصلاة بتكبيرة الإحرام ولا يقول قبلها شيئاً.
والله أعلم.
وأما الجواب عن النقطة الثالثة فقد تقدم في جواب السؤال:
11235
والله أعلم.