الأربعاء 7 ذو الحجة 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




ثبوت عبودية المسيح لله في الأناجيل الحالية

الأحد 15 ربيع الأول 1431 - 28-2-2010

رقم الفتوى: 132597
التصنيف: فضل عيسى عليه السلام

 

[ قراءة: 1907 | طباعة: 270 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

سألت أحد النصارى وهو من أصدقائي هل أعلن المسيح أنه إله في كتابكم المقدس الإنجيل والتوراة؟ ففكر كثيرا ثم قال لي: نعم قال لي عند ما أراد الشيطان الملعون أن يختبره ليرمي المسيح بنفسه من على الجبل فقال له المسيح لا تختبر ربك. فما تفسير ذلك وما هي القصة التي يقصدها؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فنقول أولا: لعله يقصد بذلك ما جاء في إنجيل متى 4: 5 ثم أخذه إبليس إلى المدينة المقدسة وأوقفه على جناح الهيكل.

 4: 6 وقال له: إن كنت ابن الله فاطرح نفسك إلى أسفل لأنه مكتوب أنه يوصي ملائكته بك فعلى أياديهم يحملونك لكي لا تصدم بحجر رجلك.

4: 7 قال له يسوع مكتوب أيضا: لا تجرب الرب إلهك.

وأيضا في إنجيل لوقا: 4: 9 ثم جاء به إلى أورشليم وأقامه على جناح الهيكل وقال له: إن كنت ابن الله فاطرح نفسك من هنا إلى أسفل.

4: 10 لأنه مكتوب أنه يوصي ملائكته بك لكي يحفظوك.

4: 11 وأنهم على أياديهم يحملونك لكي لا تصدم بحجر رجلك.

4: 12 فأجاب يسوع وقال له إنه قيل: لا تجرب الرب إلهك.

فحسب ما ورد في السياق أن الشيطان يغريه بأن يرمي نفسه من على الجبل ويحاول أن يلبس عليه بفهم مغلوط لأنه مكتوب أنه يوصي ملائكته بك فعلى أياديهم يحملونك لكي لا تصدم بحجر رجلك، فأجابه المسيح بأنه منهي عن أن يجرب ربه: مكتوب أيضا لا تجرب الرب إلهك، فلذلك لم يطاوعه المسيح في ذلك، بل امتثل للنهي المذكور.

فواضح من السياق أن قوله (الرب إلهك) لا يقصد به نفسه وإنما يقصد به الله. بل إن السياق يدل بوضوح على أن المسيح لا يملك لنفسه نفعا ولا ضرا، فضلا عن أن يكون إلها، وإلا فكيف يعقل أن يتسلط الشيطان على ربه ويأخذه من مكان، ويوقفه على آخر، فكيف يكون هذا إله العالمين؟!

ثانيا: لو فرضنا أن في كتبهم ما يوهم شيئا من ألوهية المسيح، فإن فيها أيضا من النصوص القطعية الدلالة ما يبين بجلاء عبودية المسيح لله. وإن قواعد الاستدلال السليم، بل وقواعد العقل تقضي بتأويل النصوص المحتملة لكي تتوافق مع النصوص القطعية، وليس العكس.

ثالثا: الأناجيل وغيرها من الكتب السابقة منقطعة الأسانيد محرفة الألفاظ متناقضة المعاني والنصوص، فلا تصلح للاحتجاج أصلا ولو في مسألة جزئية فرعية، فكيف بهدم الأصل الأصيل في عقائد الأنبياء كافة من توحيد الله وإفراده بالعبادة؟!

وانظر لمزيد الفائدة الفتوى رقم: 30506، وما أحيل عليه فيها.

والله أعلم


مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة