الخميس 24 جمادي الآخر 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




بيع المرابحة في البنك الإسلامي

الثلاثاء 24 ربيع الأول 1431 - 9-3-2010

رقم الفتوى: 133028
التصنيف: التعامل مع البنوك

    

[ قراءة: 8288 | طباعة: 100 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

سألت أحد الإخوة في حزب التحرير عن إيداع الأموال في البنوك الإسلامية، فأجابني بأن المعاملات التي تتم في البنك الإسلامي حرام، خصوصا ما يعرف بالمرابحة. وقد رد إحدى فتاويكم والتي تدل على أن التعامل مع البنك الإسلامي حلال وأن نظام المرابحة ـ أيضا ـ حلال، ولكن لدي مبلغ من المال في حساب جار في البنك الإسلامي العربي عندنا في الضفة الغربية، ولكنني في حيرة من أمري، فهل أتبع فتواكم؟ أم فتوى حزب التحرير؟ وأنا مصاب بالوسوسة؟

أرجوكم أفيدوني، فهل التعامل مع هذا البنك حلال أم حرام؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

 فلا يصح الحكم بحرمة التعامل مع البنوك الإسلامية أو حرمة بيع المرابحة الذي تجريه مع عملائها على الإطلاق لأن بعض البنوك الإسلامية يلتزم بالضوابط الشرعية في معاملاته المالية وله هيئة رقابة شرعية من أهل العلم يرجع إليها في معاملاته، وتعميم الحكم عليها ظلم وحيف في حقها وتضييق على الناس، فإذا لم يتم التعامل مع البنوك الإسلامية فأين المفر؟ وإن وجد بعض التقصير في البنوك الإسلامية، فبعض الشر أهون من بعض والضرورة داعية إلى التعامل مع البنوك لحفظ الأموال وغيرها، فمنع الناس من ذلك تضييق عليهم.

وإنما يتحرى المسلم الحلال فيختار من تلك البنوك أكثرها التزاما بالضوابط الشرعية في معاملاته المالية، وإذا أراد أن يجري معه بيع مرابحة أو عقد استصناع أو تورق أو غيرها فلينظر إلى الضوابط الشرعية لتلك المعاملات ومدى توفرها في معاملة البنك الذي يريد معاملته، فإن تحققت الضوابط الشرعية وانتفت الموانع، فلا حرج عليه في الإقدام عليها، وإلا فلا

ولمعرفة الضوابط الشرعية لبيع المرابحة ونحوه مما تجريه البنوك الإسلامية، انظر الفتاوى التالية أرقامها:  95523، 35812، 2819،  3521،  77062.

ولمعرفة الفرق بين البنوك الإسلامية والبنوك الربوية، انظر الفتويين رقم: 59201، ورقم: 80211.

كما ننصحك بمراجعة فتوانا رقم: 69029، عن حزب التحرير.

 والله أعلم.


مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة