الخميس 29 ذو الحجة 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




شرح حديث( خلق كل إنسان من بني آدم على ستين وثلاثمائة مفصل..)

السبت 26 ربيع الآخر 1431 - 10-4-2010

رقم الفتوى: 134140
التصنيف: أحاديث نبوية مع شرحها

 

[ قراءة: 9603 | طباعة: 113 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

روى الإمام مسلم عن عبد الله بن فروخ، أنه سمع عائشة تقول: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: إنه خلق كل إنسان من بني آدم على ستين وثلاثمائة مفصل. فمن كبر الله، وحمد الله، وهلل الله، وسبح الله، واستغفر الله، وعزل حجرا عن طريق الناس، أو شوكة أو عظما من طريق الناس، وأمر بمعروف، أو نهى عن منكر، عدد تلك الستين والثلاثمائة السلامى، فإنه يمشى يومئذ وقد زحزح نفسه عن النار. هل يفهم من الحديث الشريف أنه يستحب لي أن أقول سبحان الله سبحان الله وبحمده الله أكبر الحمد لله لا إله إلا الله استغفر الله وأتوب إليه ستين وثلاثمائة مرة كل يوم بهذا العدد أفيدوني؟ جزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن هذا الحديث يدل على استحباب التصدق عن هذه المفاصل وثبت فيه وفي غيره ما يدل على إجزاء الأذكار وركعتي الضحى عن هذه الصدقات، قال ابن حجر في فتح الباري: على كل مسلم صدقة أي على سبيل الاستحباب المتأكد... إلى أن قال: صلاة الضحى تقوم مقام الثلثمائة وستين حسنة التي يستحب للمرء أن يسعى في تحصيلها كل يوم ليعتق مفاصله التي هي بعددها... انتهى.

وقال ابن الجوزي في كشف المشكل من الصحيحين: ينبغي للإنسان أن يجتهد كل يوم أن يأتي من أفعال الخير بمقدار ذلك العدد فإن لم يطق سبح أو قرأ هذا المقدار على أن صلاة ركعتين ينوب عن ذلك من جهة أنه إذا قام وقعد وركع وسجد فقد شكر بكل الأعضاء. انتهى.

ودليل إجزاء صلاة الضحى عنها ما ثبت من الترغيب فيها كما في قوله صلى الله عليه وسلم: يصبح على كل سلامي من أحدكم صدقة، فكل تسبيحة صدقة، وكل تحميدة صدقة، وكل تهليلة صدقة، وكل تكبيرة صدقة، وأمر بالمعروف صدقة، ونهي عن المنكر صدقة، ويجزئ من ذلك ركعتان يركعهما من الضحى. أخرجه مسلم وغيره. فهذا الحديث يدل على مدى أهمية صلاة الضحى، وكثرة الثواب المرتب عليها، فهي تجزئ عن ستين وثلاثمائة صدقة، وقد ذكر الملا على القاري في شرح المشكاة احتمالين في معنى كبر وحمد وهلل وسبح فقال: فمن كبر الله أي عظمه أو قال الله أكبر وحمد الله أي أثنى عليه أو شكره وهلل الله أي وحده أو قال لا إله إلا الله وسبح الله أي نزهه عما لا يليق به من الصفات السلبية أو قال سبحان الله واستغفر الله أي بالتوبة أو اللسان. انتهى.

ويؤيد ترجيح قصد الألفاظ قوله عليه الصلاة والسلام: إن بكل تسبيحة صدقة.. وكل تكبيرة صدقة، وكل تحميدة صدقة، وكل تهليلة صدقة.. إلخ. رواه مسلم. وبما نقل عن ابن الجوزي وهو قوله فيما نقلنا عنه أعلاه.. ينبغي للإنسان أن يجتهد كل يوم... فإن لم يطق سبح أو قرأ هذا المقدار.. يزول إشكال السائل.

والله أعلم.


مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة