الخميس 7 محرم 1436

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




كيفية تحصيل الندم

الخميس 9 جمادي الأولى 1431 - 22-4-2010

رقم الفتوى: 134518
التصنيف: الرقائق

 

[ قراءة: 8809 | طباعة: 216 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

قررت التوبة إلى الله ، فلم أجد الندم ، فاستحضرت في نفسي أنني ميتة قبل التوبة فشعرت بخوف وحزن ، فهل هذا هو الندم الذي يعتبر شرطا لصحة التوبة ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالندم هو ركن التوبة الأعظم فلا تصح التوبة إلا به ، وانظري الفتوى رقم: 132857،  ثم اعلمي أن تحصيل الندم ليس بالأمر الصعب، فالندم هو تألم القلب لما اقترفه العبد من الذنب، فمن علم عظيم جنايته واستحضر مقام ربه وتصور خطورة الذنوب وعاقبتها الوخيمة حصل له الندم ولا بد.

 وما ذكرته من شعورك بالخوف والحزن هو من الندم المأمور به، لأن هذا الخوف من أن تعاقبي على تلك المعصية وذلك الحزن على ارتكابك لها هو من تألم القلب على فعل الذنب، وكل من علم علما حقيقيا أثر الذنب ومضرته إن لم يتب عليه ربه تعالى، فإن الندم لازم لهذا العلم، وقد بين الغزالي في الإحياء كيفية تحصيل الندم وأن أصل ذلك هو العلم فقال ما عبارته: اعلم أن التوبة عبارة عن معنى ينتظم ويلتئم من ثلاثة أمور مرتبة علم وحال وفعل فالعلم الأول والحال الثاني والفعل الثالث والأول موجب للثاني والثاني موجب للثالث إيجابا اقتضاه اطراد سنة الله في الملك والملكوت أما العلم فهو معرفة عظم ضرر الذنوب وكونها حجابا بين العبد وبين كل محبوب فإذا عرف ذلك معرفة محققة بيقين غالب على قلبه ثار من هذه المعرفة تألم للقلب بسبب فوات المحبوب فإن القلب مهما شعر بفوات محبوبه تألم فإن كان فواته بفعله تأسف على الفعل المفوت فيسمى تألمه بسبب فعله المفوت لمحبوبه ندما فإذا غلب هذا الألم على القلب واستولى وانبعث من هذا الألم في القلب حالة أخرى تسمى إرادة وقصدا إلى فعل له تعلق بالحال والماضي وبالاستقبال أما تعلقه بالحال فبالترك للذنب الذي كان ملابسا وأما بالاستقبال فبالعزم على ترك الذنب المفوت للمحبوب إلى آخر العمر وأما بالماضي فبتلافي ما فات بالجبر والقضاء إن كان قابلا للجبر انتهى.

 وزاد العلامة الشنقيطي هذا الأمر وهو كيفية تحصيل الندم على الذنب مع كونه عملا قلبيا وقد يقال إن الندم انفعال والعبد لا سبيل له إلى تحصيل الانفعالات فكيف يكون مأمورا بالندم وهو غير مقدور له، قال الشيخ رحمه الله: فاعلم أن التوبة تجب كتابا وسنة وإجماعا من كل ذنب اقترفه الإنسان فورا، وأن الندم ركن من أركانها، وركن الواجب واجب، والندم ليس بفعل، وليس في استطاعة المكلف؛ لأنه انفعال لا فعل والانفعالات ليست بالاختيار، فما وجه التكليف بالندم، وهو غير فعل للمكلف، ولا مقدور عليه.

والجواب عن هذا الإشكال: هو أن المراد بالتكليف بالندم التكليف بأسبابه التي يوجد بها، وهي في طوق المكلف، فلو راجع صاحب المعصية نفسه مراجعة صحيحة  ولم يحابها في معصية الله لعلم أن لذة المعاصي كلذة الشراب الحلو الذي فيه السم القاتل، والشراب الذي فيه السم القاتل لا يستلذه عاقل لما يتبع لذته من عظيم الضرر وحلاوة المعاصي فيها ما هو أشد من السم القاتل، وهو ما تستلزمه معصية الله جل وعلا من سخطه على العاصي، وتعذيبه له أشد العذاب، وعقابه على المعاصي قد يأتيه في الدنيا فيهلكه، وينغص عليه لذة الحياة، ولا شك أن من جعل أسباب الندم على المعصية وسيلة إلى الندم، أنه يتوصل إلى حصول الندم على المعصية، بسبب استعماله الأسباب التي يحصل بها.

فالحاصل أنه مكلف بالأسباب المستوجبة للندم، وأنه إن استعملها حصل له الندم، وبهذا الاعتبار كان مكلفا بالندم، مع أنه انفعال لا فعل. انتهى.

 فإذا علمت هذا فإننا ننصحك بمزيد التفكر في عاقبة الذنوب وخطرها على العبد لتخلص توبتك من الشوائب وتكون توبة نصوحا مقبولة بإذن الله، ونرجو أن يكون ما حصل لك من الخوف والحزن من الندم الذي تصح به توبتك إن شاء الله.

والله أعلم.


مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة