الأربعاء 3 صفر 1436

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




شرح حديث (من كظم غيظا..)

السبت 10 جمادي الأولى 1431 - 24-4-2010

رقم الفتوى: 134693
التصنيف: أحاديث نبوية مع شرحها

 

[ قراءة: 8547 | طباعة: 109 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

أنا طالب أدرس في الهند، وسألتني امرأة مسلمة بحكم عروبتي وتديني هذا السؤال: قالت إنها قرأت حديثا ما معناه أن من كتم غضبه فإن الله يخير كاتم هذا الغضب بالحور العين يوم القيامة، فسألتني هذا هو ما يخص الرجال فماذا يخص النساء من تخيير. عجزت عن الإجابة وأرسلت إليكم طلبا في الإجابة.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن للمرأة المؤمنة في الجنة من أنواع النعيم المقيم الأبدي ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر، وهي سعيدة وراضية بزوجها في الجنة وبما أعطاها الله تعالى.

والواجب على المسلم أن يعتقد أن الله تعالى حكيم لا معقب لحكمه ولا راد لقضائه لا يسأل عما يفعل وهم يسألون، وقد قضت حكمته- سبحانه وتعالى- أن  يكون للمؤمن في الجنة زوجات عدة، وأن تكون المؤمنة قاصرة طرفها على زوجها لا تحب غيره ولا تتمنى سواه، كما قال الله تعالى: فيهن قاصرات الطرف..الآية.

والحديث الذي أشرت إليه هو قوله صلى الله عليه وسلم: من كتم غيظا وهو قادر على أن ينفذه دعاه الله على رؤوس الخلائق حتى يخيره من الحور العين يزوجه منها ماشاء. وقد حسنه الشيخ الألباني.

وهو لا يعني أنه ليس للمرأة شيء، أو أن ما يعطى للرجل ينقص شيئا من نعيم المرأة، فليس في الجنة تنافس أو تحاسد فقد قال الله تعالى: وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِم مِّنْ غِلٍّ إِخْوَانًا عَلَى سُرُرٍ مُّتَقَابِلِينَ. {الحجر:47}

وللمزيد من الفائدة انظر الفتويين: 16675، 60691 . وما أحيل عليه فيهما.

 والله أعلم.


مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة