الأحد 19 جمادي الآخر 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




هل تجب الإعادة على من أتم الصلاة بمنى

الأربعاء 5 جمادي الآخر 1431 - 19-5-2010

رقم الفتوى: 135737
التصنيف: المبيت بمنى أيام التشريق

    

[ قراءة: 3734 | طباعة: 126 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

هل تجب الإعادة على من أتم الصلاة في منى للأسباب الآتية:

- لم أقتنع أن منى سفر لأنها كانت قريبة من مكة التى فيها الفندق الذي كنا ننزل فيه، والمسافة أقل بكثير من 85 كم.

- كذلك وجدت الناس لا تجمع الصلاة فى منى معنى ذلك منى ليست سفرا.

- أتممت الصلاة فى منى لأني صليت بعض الفرائض دون قصر؛ لأنى لم أكن أعلم أو شككت فى مشروعية القصر. ولما وجدت الناس تقصر فى منى كنت قد أتممت البعض فأكملت إتمامها.

هل علي إعادة أي صلاة منهم، أنا لست متذكرا تماما لو كنت قصرت بعضها هل أعيدها أربع ركعات؟
والذي أتممته هل يجب إعادته، لكن هل يعاد كاملا أربع ركعات؟ أم قصرا لأني أقيم الآن في بلدي؟ ولماذا تقصر ولا تجمع الصلاة في منى؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فيسن للحاج من غير أهل منى أن يقصر الصلاة في وقتها بمنى في اليوم الثامن، وفي أيام التشريق ، وكذلك في اليوم العاشر إن صلى فيها، أو صلى في مكة وكان من غير أهلها، وهذا هو الراجح من أقوال أهل العلم في المفتى به عندنا ، وهو فعل النبي صلى الله عليه وسلم وكثير من الصحابة والتابعين، وقد اختلف الفقهاء في قصر النبي صلى الله عليه وسلم للصلاة في منى هل كان لأجل النسك - أي لأنه من أعمال الحج - أم كان لأجل السفر.

قال شيخ الإسلام ابن تيمية في حكايته للقولين : وبهذا قال أكثر الفقهاء كالشافعي وأحمد إن قصر الصلاة بعرفة ومزدلفة ومنى وأيام التشريق لا يجوز إلا للمسافر الذي يباح له القصر عندهم .... وذهب طوائف من أهل المدينة وغيرهم منهم مالك وطائفة من أصحاب الشافعي وأحمد كأبي الخطاب في عبادته الخمس إلا أنه يقصر المكيون وغيرهم وأن القصر هناك لأجل النسك، والحجة مع هؤلاء أنه لم يثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم أمر من صلى خلفه بعرفه ومزدلفة ومنى من المكيين أن يتموا الصلاة كما أمرهم أن يتموا لما كان يصلى بهم بمكة أيام فتح مكة حين قال لهم أتموا صلاتكم فإنا قوم سفر هـ 

 وعلى كلا القولين فإن من أتم الصلاة فإن صلاته صحيحة ولا يلزمه إعادتها.

وأما لماذا تقصر الصلاة ولا تجمع فجوابه: أن ذلك هو السنة فالنبي صلى الله عليه وسلم قصر الصلاة في منى ولم يجمعها، ولا تلازم بين الجمع والقصر في السفر، فقد يجمع المصلي ولا يقصر. وقد يقصر ولا يجمع. مع العلم أن القصر سنة، والجمع رخصة وليس سنة. وراجع الفتوى رقم: 108818.

والله أعلم.