الخميس 3 ذو القعدة 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




كيفية التخلص من الوسوسة في الوضوء والصلاة

الثلاثاء 26 جمادي الآخر 1431 - 8-6-2010

رقم الفتوى: 136536
التصنيف: الأمراض النفسية والوساوس

 

[ قراءة: 17347 | طباعة: 167 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

أنا كثير الشك في صلاتي ابتداء من مرحلة الوضوء مرورا بالصلاة تحديدا من تكبيرة الإحرام (كبرت لم أكبر) سورة الفاتحة (قرأتها لم أقرأها)، الركوع ركعت لم أركع، عدد الركعات التي صليتها(3 أم 4)، وعند السلام أشك اني لم أقرأ التشهد الأخير، وتساورني شكوك في وضوئي انتقض لخروج ريح أو صوت، مع العلم أني في بعض الحالات عندما أكون في التجهز للصلاة لا أستطيع قطع البول نهائيا، ماذا أفعل إذا أحسست ببعض البول قد نزل، وقد هممت بالوضوء. افيدوني يرحمنا ويرحمكم الله؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فما أنت مبتلى به من الوساوس وكثرة الشكوك لا علاج له إلا بأن تعرض عنه فلا تلتفت إلى شيء من هذه الوساوس، فكلما وسوس لك الشيطان بأن وضوءك قد انتقض فابن على الأصل وهو أن وضوءك باق لم ينتقض، وكلما وسوس لك الشيطان بأنك لم تكبر أو لم تسبح أو لم تقرأ الفاتحة فقل له بلسان حالك بلى قد كبرت وسبحت وقرأت، وإن وسوس لك أنك صليت ركعة لا ركعتين فاجعلهما ركعتين وأعرض عن وسوسته، فإنه يريد إتعابك وصدك عن العبادة، واعلم أنك إن لم تفعل ما نوصيك به فستبقى في هذا العناء وذلك الهم، وانظر الفتوى رقم: 51601، والفتوى رقم: 134196.

وأما ما تذكره من خروج قطرات البول فإن كان مجرد وسوسة فأعرض عنها ولا تلتفت إليها كما ذكرنا، وأما إن كنت متيقنا من خروج البول فلا تتوضأ حتى ينقطع خروجه تماما، ثم تطهر بدنك وثيابك من آثار ذلك البول وتتوضأ وتصلي ما دمت تجد في أثناء وقت الصلاة زمنا يتسع لفعلها بطهارة صحيحة، وانظر لبيان ما يفعله من تخرج منه قطرات من البول الفتوى رقم: 118676.

والله أعلم.


مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة