الثلاثاء 2 شوال 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




من محاسن الأخلاق أن تتنازل الزوجة عن زلات أم زوجها

السبت 1 رجب 1431 - 12-6-2010

رقم الفتوى: 136712
التصنيف: الحقوق الزوجية

    

[ قراءة: 4910 | طباعة: 229 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

والدة زوجي تكلمت عني كلاما لا أستطيع تحمله للجيران، كأن تقول زوجي غير مبسوط معي وأني قوية وسفيهة، زوجي انزعج في البداية وقال إنه سيعاتبها لما يترتب على الكلام من إهانة في حقي وسمعة سيئة لبناتي ولكنه فيما بعد لم يعاتبها بأي طريقة وأشعر اتجاه زوجي بغصة وبأنها بهذا الكلام أهانتني كزوجة ولا أستطيع نسيانه، وهذه ليست أول مرة تتكلم عني ولكنها أول مرة تجرحني كزوجة، هل يحق لزوجي السكوت وأين حقي عليه كزوجة عليه المحافظة على سمعتها، علما أن كل أولادها يعرفونها ويعرفون كرهها المبطن لي وكلامها الماضي بالسوءعني وغيرتها، وهي بطبعها صعبة المزاج والإرضاء حتى مع بناتها، ويمكن لهذا الكلام أن يتكرر كل فترة فما الحل؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإذا كانت أمّ زوجك تتكلم في حقّك بما يسيء إليك لتشهّر بك عند الجيران فهي آثمة، وعلى زوجك أن ينصحها في ذلك برفق وأدب.

لكن ننبّهك إلى أنّ الأصل إحسان الظنّ بها ولا يجوز اتهامها بالغيبة دون بينة، وإذا كان الجيران أو غيرهم يخبرونك بغيبتها لك، فذلك غير جائز، فتلك نميمة محرمة، والواجب على من سمع هذه المرأة تغتابك أن ينهاها عن ذلك ولا يخبرك به، و إذا أخبرك بذلك فعليك أن تزجريه وتبيني له حرمة النميمة، ولا تصدقيه فيما ينقله لك لأنه بالنميمة يكون فاسقا غير مقبول الخبر.

 وانظري ما ينبغي أن يكون عليه موقف المسلم من الشخص النمام في الفتوى رقم: 112691.

 واعلمي أنّ من محاسن أخلاق الزوجة وطيب عشرتها لزوجها، إحسانها إلى أهله وتجاوزها عن زلاتهم، وإعانته على بر والديه وصلة رحمه، ولا سيما الأمّ فإن حقها على ولدها عظيم وبرها من أفضل القربات إلى الله.

والله أعلم.

فتاوى ذات صلة

عدد الزوار
الفتوى