السبت 18 جمادي الآخر 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




من حلف بالحرام والطلاق وهو غضبان على ترك شيء

الأحد 8 رجب 1431 - 20-6-2010

رقم الفتوى: 137013
التصنيف: طلاق الغضبان والسكران والمكره

    

[ قراءة: 1773 | طباعة: 87 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

أنا إنسان متزوج، ولدى ثلاث أبناء ولله الحمد، ربي ابتلاني بتدخين الحشيش، أكون صادقا معك يا شيخ، وأسال الله أن يعطيني قوة الإرادة للامتناع منه. اللهم آمين.
وفي يوم حلفت حراما وطلاقا وأنا في غير وعيي بأن أمتنع عن تدخين الحشيش، وللأسف كنت في أحد الأيام غاضبا ودخنتها وتأسفت ياشيخ لرجوعي لها وعلى حلفي. أرجو من الله أن يغفر لي ذنبي هذا ويعفو عني.
وأرجو من الله ثم منكم إخبارى ماذا أفعل؟ وما يترتب علي من كفارة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا يخفى أن تدخين الحشيش أمر محرم وفعل منكر ظاهر الضرر بالدين والبدن والعقل، وانظر الفتوى رقم: 17651 .

فالواجب عليك التوبة إلى الله بالإقلاع عن هذا المنكر، والندم على فعله، والعزم على عدم العود له، وانظر فيما يعينك على الإقلاع عن هذا الفعل الفتوى رقم: 106389.

أمّا عن حلفك على الامتناع عنه بقولك: حرام وطلاق، فإن كنت قد حلفت بذلك حال غضب شديد أفقدك الوعي، فلا شيء في هذا الحلف حينئذ.

وأما إذا كنت قد حلفت حال غضب لكنه لم يسلبك الإدراك، فهذا الحلف يترتب عليه ما قصدته من التحريم والطلاق -على المفتى به عندنا-، فإن كنت قصدت بالحرام الطلاق فتلك طلقتان، وإن كنت قصدت الظهار فقد وقع على زوجتك الظهار والطلاق، وإن كنت قصدت بها اليمين أو لم تقصد شيئاً ففيها كفارة يمين ، وانظر الفتوى رقم: 135167

والذي ننصحك به أن تعرض الأمر على المحكمة الشرعية للفصل فيه.

والله أعلم.


مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة