الجمعة 8 محرم 1436

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




هل يجب الاستنجاء عند كل وضوء

الإثنين 10 رجب 1431 - 21-6-2010

رقم الفتوى: 137028
التصنيف: أحكام الوضوء

 

[ قراءة: 27345 | طباعة: 173 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

أريد أن أعرف هل لابد من الاستنجاء قبل كل وضوء وصلاة، علما بأننا كمسلمين لا بد من الاستنجاء والتطهر عقب خروج البول أو البراز، أم نتوضأ مباشرة على الاستنجاء الذي نحن عليه؟ أم أنه يقصد بالاستنجاء هنا هو عند الرغبة في قضاء الحاجة فقط. 

لأنني لا بد من غسل القبل والدبر معا قبل كل صلاة حتى وإن لم أخرج أي شيء من القبل أو الدبر؟ وهل يكون الوضوء والصلاة صحيحة بذلك حتى وإن طهرت مكان الحدث فقط؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالاستنجاء إنما يجب لإزالة الخارج النجس من القبل أو الدبر، فإذا استنجى المسلم بعد قضاء حاجته وأزال النجاسة على الوجه المأمور به شرعا، ثم أراد الوضوء فإنه يتوضأ دون أن يعيد الاستنجاء، وقد بين الشيخ صالح الفوزان هذه المسألة فقال في الملخص الفقهي: وهنا أمر يجب التنبيه عليه، وهو أن بعض العوام يظن أن الاستنجاء من الوضوء، فإذا أراد يتوضأ؛ بدأ بالاستنجاء، ولو كان قد استنجى سابقا بعد قضاء الحاجة، وهذا خطأ؛ لأن الاستنجاء ليس من الوضوء، ومحله بعد الفراغ من قضاء الحاجة، ولا داعي لتكراره من غير وجود موجبه وهو قضاء الحاجة وتلوث المخرج بالنجاسة. انتهى بتصرف يسير، وبه يتبين جواب سؤالك وأنه لا يلزم الاستنجاء عند الوضوء ما دام الشخص قد استنجى بعد قضاء حاجته.

والله أعلم.