الثلاثاء 24 رمضان 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




كتابة شعر الحب

الثلاثاء 24 رجب 1431 - 6-7-2010

رقم الفتوى: 137507
التصنيف: فنون الأدب

    

[ قراءة: 6787 | طباعة: 194 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

هل كتابة الشعر في الحب وعما يجول في خاطري من إحساس حرام أم حلال؟ خاصة وأنني أنشر بعضه في المجلة التي أعمل بها، حيث إنها صحفية أديبة، ولكنني أخاف الله ويؤنبني ضميري كثيرا لأي سبب ـ حتى ولو كان بسيطا ـ حتى إن شعوري بالذنب يمنعني النوم، مع العلم أنني أستخدم في هذا الشعر كلمات عفيفة جدا وأبتعد عن أي كلمات مثيرة، وأيضا أنشر في الصفحات الدينية وأكتب موضوعات تفيد المجتمع وتدعو للبعد عن البدع.

أرجوكم أفيدوني لأنني لا أنام ودائما أشغل نفسي بوساوس تشعرني بأنني مذنبة، وكل ما أرجوه هو رضا الله عني.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد بينا في فتاوى سابقة ضوابط إباحة شعر الغزل، وذكرنا منها أن لا يكون التغزل بامرأة معينة، وأن لا يكون بوصف الأعضاء الباطنة، وأن لا يكون بغلام أمرد، وأن لا يشتمل على ما لا يجوز من الكلام، وراجعي فتوانا رقم: 59593.

وليس من شك في أن جميع ما ذكر إنما هو في غزل الرجل وليس النساء، ولكننا إذا نظرنا إلى القاعدة الأصولية المقررة: أن الحكم يدور مع علته وجودا وعدما، نقول: إن ما كان من الجهات سببا في حرمة الشعر في طرف الرجال، ينبغي أن يكون سببا في حرمته في طرف النساء بلا فرقٍ من جميع الجهات.

فيكون شعر الحب عند المرأة جائزا إذا لم يتعلق برجل معين، ولم يتعرض لوصف الأعضاء الباطنة للرجل، ولم يكن تشبيبا بامرأة، ولم يشتمل على ما لا يجوز من الكلام.

وعليه، فما تكتبينه من الشعر إذا تقيد بهذه الضوابط أمكن اعتباره مباحا، وإلا فلا.

مع أن تجنب ما لا تدعو إليه الحاجة مما يشك المرء في حليته أولى، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: دع ما يريبك إلى ما لا يريبك.

والله أعلم.


مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة