الثلاثاء 1 ربيع الأول 1436

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




حدود الحرية في الإسلام

الأحد 20 شعبان 1431 - 1-8-2010

رقم الفتوى: 138233
التصنيف: لباس المرأة

 

[ قراءة: 4181 | طباعة: 138 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

1- هل خروج البنت الغير متزوجة مع رفيقاتها إلى السوق أو البحر أو التمشي في النهار حلال أم حرام ؟

2- أنا بنت عمري 17 سنة وعاقلة الحمد لله، وأعلم أني في الإسلام مخيرة ومحاسبة ولكن والدي لا يسمحون لي بفعل شيء، ويقولون لأنهم محارمي ولهم الحق في التحكم و السيطرة وهذا واجبهم، وسوف يحاسبون عليه يوم القيامة. فهل هذا صحيح؟ لأني الآن مرغمة على فعل أشياء أنا لا أريد فعلها من أجل والدي. فهل ونيتي ليست لله لأني لا أريدها أؤجر أم لا أؤجر بسبب نيتي؟

وإذا كان لهم الحق في التحكم في لأنهم أولياء أمري، لماذا لا يحاسبون بدلا مني؟ ولماذا أسمي حرة في الإسلام، وأنا لست حرة، وليس حتى لي الخيار في اختيار الحلال والحرام ؟ فمثلا أنا أعلم أن الحجاب واجب وحرام تركه ولكني لا أريد أن أتحجب، ولكني أتحجب خوفا من والدي. فهل لهم الحق في أمري وإغضابي في شيء ديني؟

فأنا لا أشعر أني مخيرة وفي اختبار دنيوي أبدا، لأن كل ما أفعله هو لأهلي لأنهم يقولون لي إنهم سيحاسبون علي إلى أن أتزوج وأصبح على ذمة زوجي. هل هذا صحيح أم هم فهموا دور المحارم وولي الأمر غلطا ؟ ما هي حقوقي كبنت مسلمة في 17 سنة في الاسلام؟ وما المقصود بـ لا إكراه في الدين؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فسيكون كلامنا معك فيما أثرت من مواضيع مهمة في النقاط التالية:

النقطة الأولى: ينبغي أن تعلمي أن كون الإنسان مسلما يعني الاستسلام لله تعالى في أحكامه والانقياد له بالطاعة. قال تعالى:  إِنَّمَا كَانَ قَوْلَ الْمُؤْمِنِينَ إِذَا دُعُوا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ أَن يَقُولُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ. {النــور:51}.

وينبغي أن يكون غاية المسلم كسب رضا الله تعالى للفوز بجنته. والحياة مهما طالت فهي قصيرة، وسيلقى المسلم ربه ويحاسبه على كل صغيرة وكبيرة، روى الترمذي عن أبي برزة الأسلمي رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا تزول قدما عبد يوم القيامة حتى يسأل عن عمره فيما أفناه، وعن علمه فيم فعل فيه، وعن ماله من أين اكتسبه وفيم أنفقه، وعن جسمه فيم أبلاه.

النقطة الثانية: أن الله تعالى قد جعل للرجل المسؤولية على من هم تحت ولايته. قال تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ. {التحريم:6}.

 وثبت في الحديث الذي رواه مسلم عن ابن عمر رضي الله عنهما أنه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته، الإمام راع ومسؤول عن رعيته، والرجل راع في أهله وهو مسؤول عن رعيته.

 وهذه المسؤولية إنما هي في حدود ما تتحقق به المصلحة لمن تحت ولايته، فيعمل مثلا على ما يصون ابنته ويحفظ عرضها. ولكن لا يجوز له أن يتعسف فيستعمل هذه الولاية فيما يضرها أو بمنعها مما تستحقه وهكذا، فإن عضلها عن الزواج مثلا كان لها أن تسعى فيما يزيل عنها الضرر فترفع أمرها إلى القاضي الشرعي.

النقطة الثالثة: أنه لا يحكم بوجود حرية في الإسلام على الإطلاق، ولا بعدم وجودها على الإطلاق، وذلك لأن الإسلام منهج وسط ومعتدل بين الإفراط والتفريط، فقد جاء الإسلام والأنثى مثلا في الجاهلية مسلوبة الإرادة، ممنوعة من التصرف، مهضومة الحق في التصرف وامتلاك المال، وأمثلة ذلك كثيرة مضمنة في كتب التفسير والفقه والحديث، ولكنه قيد ذلك على وجه يحفظ لها كرامتها، ويمنع من استغلالها، لضعفها وغلبة العاطفة عليها، كما هو الحال في اشتراط الولي في النكاح ونحو ذلك. فهو إذا جعل للولي سلطانا عليها فإنما ذلك من أجل الحفاظ على مصلحتها.

ومن هنا فيمكن القول بأن الحرية في الإسلام مقيدة بموافقة الشرع، حتى لا تختلط ولا تضطرب الأمور، وحتى لا يفسد نظام الكون. وإذا أطلق أمر الحرية بلا قيود لفسد أمر الكون، فالسفيه يتصرف في ماله بما يضره فيرى أن لا يحجر عليه بدعوى الحرية. ويمكن للسارق أن يعتدي على حقوق الآخرين فيضر بالمجتمع بدعوى الحرية...الخ. وهذا مما يأباه الطبع السليم والفطرة المستقيمة.

النقطة الرابعة: من حق المرأة أن تخرج من بيتها للحاجة من تعليم وعمل ملائم لفطرتها وخلقتها، ونزهة وترويح، وزيارة ونحو ذلك بعيدة عن الاختلاط بالرجال ملتزمة بالحجاب.

النقطة الخامسة: أن الحجاب فريضة شرعية، قد أوجبه الله تعالى على المرأة المسلمة كما قال سبحانه: يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاء الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا. {الأحزاب 59}.

 فلو ترك الأمر للمرأة أن تخرج متبرجة كما تشاء وبدعوى الحرية لأفسدت نفسها وأضرت بمجتمعها، والواقع خير شاهد على ذلك. فمن الظلم ومن مجانبة الحكمة السماح للمرأة بالخروج كما تشاء بدعوى الحرية.

النقطة السادسة: أنك لا تؤجرين على التزام الحجاب إذا كنت كارهه له، وإنما تفعلين ذلك مجبرة من قبل والديك وأولى لك التزام الحجاب طاعة لله عز وجل أولا وبرا بوالديك ثانيا. فتنالين بذلك الخير كله.

النقطة السابعة: أما تفسير قول تعالى: لا إكراه في الدين. فليس ما نحن فيه من هذا الباب، وإنما الآية في الدخول في الإسلام ابتداء، أما من كان مسلما أو اعتنق الإسلام فيجب عليه التزام أحكامه وشعائره. والحجاب مما اتفق المسلمون وأجمعوا على وجوبه على المرأة. 

 والخلاصة هي أن الشرع قد جعل لك الحرية، ولكن هذه الحرية مقيدة بما يوافق الشرع، وأن وليك مسؤول عنك بلا شك، وسيحاسب أمام الله تعالى إن فرط في هذه المسؤولية.

والله أعلم.

                                                                         


مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة