الإثنين 29 صفر 1436

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




حكم ذهاب المرأة إلى شاطئ البحر

الأربعاء 8 رمضان 1431 - 18-8-2010

رقم الفتوى: 139047
التصنيف: أحكام النظر والاختلاط

 

[ قراءة: 6058 | طباعة: 99 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

أريد أن أسأل ما هو حكم ذهاب المرأة إلى شاطئ البحر مع زوجها وأولادها متحجبة ومستورة لغرض الاستمتاع بجو ومنظر البحر فقط بدون سباحة في مكان غير مختلط، ولكن ممكن مشاهدة عائلات وأناس آخرين على مسافة قريبة؟

ماهو حكم ذهاب المرأة إلى ما يعرف بالمصائف العائلية المختلطة  (العائلات تكون بجانب بعضهم البعض).

جزاكم الله خيرا

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

   فلا حرج على المرأة في الذهاب إلى شاطئ البحر ونحو ذلك إذا راعت في ذلك الضوابط الشرعية من الستر ونحوه، ولم يشتمل المكان على منكرات من الغناء ونحو ذلك، ولا يضر وجود بعض العائلات الأخرى إن لم يترتب على ذلك اختلاط محرم بمعنى أن يكون هنالك تمايز بين الرجال والنساء.

   وأما إن كان هنالك اختلاط محرم فلا يجوز الذهاب إلى مثل هذه الأماكن. وما ذكرناه من التفريق بين الاختلاط المحرم وغيره ينطبق على هذه المصائف العائلية المختلطة.

 ولمزيد الفائدة راجعي الفتويين:70698 ،48092.

  والله أعلم.


مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة