الثلاثاء 24 رمضان 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




علاج الوسوسة في تكبيرة الإحرام

الأحد 19 رمضان 1431 - 29-8-2010

رقم الفتوى: 139638
التصنيف: تكبيرة الإحرام والاستفتاح

    

[ قراءة: 6809 | طباعة: 186 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

أنا دائما أوسوس في النية لتكبيرة الإحرام، وإذا كبرت أحس أن النيه خطأ وأقطع صلاتي وأرجع من جديد أكبر. أرجو توجيهي في هذا وسأعمل بما تقولون لي بإذن الله، أرجو الرد لأني أحس بضيق فرمضان على الأبواب وأريد أن أصلي التراويح بدون هذه المعاناة؟ جزاكم الله عني كل خير.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد بينا مراراً وتكراراً أن الوسوسة ليس لها علاج أمثل من الإعراض عنها وعدم الالتفات إليها وألا يعيرها الموسوس أي اهتمام، فإن الاسترسال مع الوساوس مما يفتح على العبد أبواب الشر ويفسد عليه دينه ودنياه، وانظري لذلك الفتوى رقم: 51601، والفتوى رقم: 134196.

وعليه فالذي ننصحك به هو أن تعرضي عن هذه الوساوس، فإذا كبرت للإحرام فامضي في صلاتك واجعليها تكبيرة واحدة، ولا تعيديها مهما وسوس الشيطان أن تكبيرك لم يقع صحيحاً أو أنك أخطأت فيه، بل ادرئي في نحره وقولي له بلسان الحال كذبت يا عدو الله، واعلمي أنه ليس لك بناصح ولا هو على عبادتك حريص، وانظري للفائدة في ذلك الفتوى رقم: 120774.

والله أعلم.