الجمعة 5 صفر 1436

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




حكم ذهاب المرأة للعمرة بدون محرم

الخميس 14 شوال 1431 - 23-9-2010

رقم الفتوى: 140135
التصنيف: حج المرأة

 

[ قراءة: 9745 | طباعة: 181 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

صديقتي خادمة في بيت امرأة يأتيها كل يوم صديقها ليبيت معها، فما حكم عمل صديقتي عند هذه المرأة؟ علما بأنها تبيت في هذا المنزل وهي ملتزمة ومحجبة والرجل لا يقلقها ولا تحصل خلوة به، لأنه لا يأتي إلا حين تواجد صديقته، وصديقتي من الريف ونزلت إلى المدينة لأنها محتاجة، مع العلم أنها بصدد البحث عن عمل آخر.

وأمر آخر: أحدهم أهدى إليها نفقات العمرة وليس لديها محرم، فهل تذهب؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فما دامت الخادمة تخدم المرأة في الأمور المباحة ولا تعينها على المعصية فعملها مباح، لكن عليها أن تتثبت من أمر هذه المرأة فربما كانت متزوجة بهذا الرجل الذي يأتيها، فإن بان بخلاف ذلك، فعليها أن تنكر هذا المنكر بقدر استطاعتها، فتنصح المرأة وتعظها، فإن لم تنتصح المرأة فعليها أن تخبر من يقدر على منع هذا المنكر دون أن يؤدي ذلك لمفسدة كبيرة أو منكر أشد، وراجعي في ضوابط تغيير المنكر الفتوى رقم: 22063.

أما بخصوص سفرها للعمرة دون محرم: فالأصل تحريم سفر المرأة بغير محرم، إلا أن بعض العلماء استثنوا من ذلك سفر الحج الواجب والعمرة الواجبة عند وجود رفقة آمنة، وذهب بعض العلماء إلى جواز سفر المرأة إذا أمنت في كل سفر طاعة، كما بينا ذلك في الفتوى رقم: 136128.

وهذه الخادمة لا تجب عليها العمرة ببذل بعض الناس نفقات العمرة لها، كما بينا في الفتوى رقم: 56922، وعلى ذلك، فالمفتى به عندنا أنه لا يجوز لها السفر دون محرم في هذه الحال.

والله أعلم.