الإثنين 7 ربيع الأول 1436

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




ضابط الضرورة المبيح للقرض الربوي

الأربعاء 27 شوال 1431 - 6-10-2010

رقم الفتوى: 140432
التصنيف: أحكام القرض

 

[ قراءة: 3857 | طباعة: 158 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

عندي سؤال يحيرني وأتمنى أن أحصل على فتوى من عندكم جزاكم الله خير جزاء

أنا طبيب أسنان خريج، وأحتاج لإكمال دراستي والعمل في أمريكا كطبيب أسنان إلى اجتياز امتحانات ودراسة سنتين في جامعة .

أنا تجاوزت الامتحانات وحصلت القبول, لكن واجهتني مشكلة القروض , الصراحة تكاليف الجامعة عالية جدا ( 200 ألف دولار لسنتين ) ولا أستطيع توفير هكذا مبلغ حتى لو كنت أعمل وأدرس في نفس الوقت . الحل الوحيد إما ترك القبول والجامعة أو أقبل القرض الدراسي ( طبعا ليس هناك قرض إسلامي في أمريكا وتترتب فوائد عليك , لكن يسقط القرض في حالة الوفاة لا سمح الله ) .

أفتوني الله يجازيكم بالخير ويسهل أمور المسلمين.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالقرض الربوي لا يجوز الإقدام عليه إلا عند تحقق الضرورة المبيحة لارتكاب المحظور، قال تعالى: فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلَا عَادٍ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ. {البقرة: 173}.

 وفي فتوى " مجمع البحوث الإسلامية " بالقاهرة في مؤتمره الثاني المنعقد في شهر محرم 1385 هـ ( مايو 1965م ) قالوا : والفائدة على أنواع القروض كلها ربا محرم ، لا فرق بين ما يسمَّى بالقرض الاستهلاكي ، وما يسمى بالقرض الإنتاجي ( الاستغلالي) ، وكثير الربا في ذلك وقليله حرام ، والإقراض بالربا محرم لا تبيحه حاجة ولا ضرورة ، والاقتراض بالربا كذلك ، ولا يرتفع إثمه إلا إذا دعت إليه ضرورة ، وكل امرئ متروك لدينه في تقدير الضرورة. انتهى .

قال بعض أهل العلم مبينا حد الضرورة: هي أن تطرأ على الإنسان حالة من الخطر أو المشقة الشديدة بحيث يخاف حدوث ضرر أو أذى بالنفس أو بالعضو -أي عضو من أعضاء النفس- أو بالعرض أو بالعقل أو بالمال وتوابعها ويتعين أو يباح عندئذ ارتكاب الحرام أو ترك الواجب أو تأخيره عن وقته دفعاً للضرر عنه في غالب ظنه ضمن قيود الشرع. انتهى من نظرية الضرورة الشرعية.

وبالتالي فانظر في ضابط الضرورة إن تحقق فيك فلك الإقدام على القرض المدرسي المذكور وإلا فلا ، ولو بحثت عن السبل المشروعة لربما يسرالله عز وجل لك الحصول على حاجتك دون ارتكاب الحرام .

فقد قال:  وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا *وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ. {الطلاق:2، 3}

 ومن ترك شيئا لله عوضه الله خيرا منه.

 والله أعلم.


مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة